فاطمة ناعوت

حرفُ العطف (الواو) غائبٌ بين كلمتى (مصر)، (الكويت) فى عنوان المقال. ليس وحسب للضرورة اللغوية التى تضع «الواو» قبل المعطوف عليه الأخير؛ إنما غابتِ «الواو» لغرض فى نفسى. فقد آثرتُ حذفَ ما...

فى يوم خريفى من عام ١٩٨٨، مرَّ نعشٌ لا يسير وراءه إلا رجالٌ ثلاثةُ! فاندهش رجلٌ مثقفٌ وسأل المارّةَ عن المتوفى الذى خلت جنازتُه من الُمشيّعين! فعلم أنه عجوزٌ فى السبعين، عاش عمرَه دون أن...

لاحظ علماءُ الاجتماع أن المجرمين والسفّاحين والُمتحرشين واللصوصَ والغلاظَ والمتطرفين والإرهابيين، وغيرهم من الخارجين عن ناموس الإنسانية، نادرًا ما يستمعون إلى الموسيقى أو يرتادون...

كعادته فى حقن القلوب بسموم الطائفية الدينية والمذهبية والحضّ على الاقتتال وإهراق الدم، وجد الداعيةُ التكفيرىُّ «عبدالله رشدى» فى كارثةِ القدس الشريف فرصةً ذهبية لممارسة...

«هذا تعليقٌ رخيصٌ لا يليق بالصفحة. صفحتُنا ترفضُ الخوضَ فى عرض أحد حتى خصومنا الفكريين. الخوضُ فى الأعراض رِخَصُ روحٍ وفقرُ فكر». هذا هو التعليق الذى كنا نكتبه ردًّا على أى تعليق يخوض فى...

السؤال: ماذا فعل الشيخ «محمد عبدالله نصر»، وما جريمتُه حتى يدخل السجن ويُنسى بين عتمة ظلمائه، منذ شهور، قد تمتدُّ إلى سنوات، لا سمح الله، لو لم يُستجب لندائنا للإفراج عنه...

من الواضح أنهم لا يتعلّمون من الدروس السابقة مهما كانت قاسية ومريرة. درس «عاوز أختى كاميليا» الذى انتهى قبل سنوات بأن أخرجت لهم كاميليا لسانَها قائلة: «أنا مسيحية ولن...

أين يختفى مسوخُ داعش ولماذا عسيرٌ على رجال أمننا العثور عليهم وسط أحراش العريش وكهوف الجبال؟ ليست الصخورُ ظهيرَهم، إنما ظهيرهم بشرى، بكل أسف....

علّها المرةُ الأولى، منذ عقودٍ طوال، التى أجد فيها خيطًا نحيلًا من الأمل بدأ يتسلّل إلى أعماقى. شىءٌ يشبه التفاؤل، شىءٌ يشبه الرجاءَ فى غدٍ أجمل لمصر. منذ بدأ وعيى فى...

 

في مراحل حياتنا الأولى، حين بدأنا في تكوين أدمغتنا وتعميق وعينا في سِنِّ الصِّبا، أخضعنا أنفسَنا لبرامج قرائية مكثفة ومنظمة من...

- مريم: «بعشقك.. ويومًا ما هبقى زيك.. أنتي مثلي الأعلى.. جميلة أووووى شكلا وموضوعااا».رسالةُ الإرهاب: نذبحكم فى كل مكان!

...

وقف الرجلُ ضيّقُ العينين فى منتصف الطائرة الصغيرة يُلوّح بيده غاضبًا ويشيحُ بوجهه عن الرجال ذوى الياقات العالية، الذين يستقلّون معه الهليوكوبتر، ثم وجّه بصرَه نحو نافذة الطائرة والشررُ يتطاير من...

اتّصلتْ بي تليفونيًّا صديقتي الراهبةُ وهي تبكي مساءَ يوم المذبحة التي جرت الأسبوع الماضي في الكنيسة البطرسية بالعباسية. فواسيتُها وقد ظننتُ دموعَها، تشبه دموعَنا: حزنًا على مَن رحلوا، وأسفًا على...

قبل خمس سنوات، كتبتُ قائلةً إن حادثة كنيسة «العذراء» المروّعةَ بحي إمبابة التي أعادتنا لهمجية العصور الوسطى، لم تدهشني. بل أخجل أن أقول إنني كنت أتوقعها وأنتظرها، كما مازلتُ أتوقّع حوادثَ أخرى...

هذا هو المانشيت الذى ترجو مصرُ، الوطنُ والشعبُ والحاكمُ، أن نقرأه على صدر صحف العالم فى الأيام المقبلة، بإذن الله. السفيرة المصرية مشيرة خطّاب ، الأمين العام الجديد لمنظمة...

في العام ٢٠١١، خرج علينا المتحدث باسم الدعوة السلفية، السيد عبدالمنعم الشحّات، مناديًا بوجوب تشويه وجوه تماثيل مصر بطبقة من الشمع لأن الحضارة الفرعونية حضارة «عفنة»! ما أن نطق السلفيُّ بتصريحه...

حسنًا فعل نائب البرلمان «المحترم» الذى فتح فاتورةَ «خدش الحياء»، لأن تلك الفاتورة مسكوتٌ عنها منذ دهور، حتى غدت من «الديون الميتة»، وفق المصطلح المُحاسبى، ومن الجميل والعادل أن نعيد فتحها لكى...

نحلُمُ بالمدنية، نحلُم بالتنوير، منذ وعينا على العنصرية تسكنُ ديارنَا والرجعيةِ تُعشّشُ فى أوصال بلادنا. أشعلنا الثورةَ فى إثر الثورة، وكلما أورقت قطوفُ المدنية زهورًا دانياتٍ وأوشكنا على قطف...

أبحثُ عن الجَمال فى بلادى بعود ثقابٍ صغير لا تنطفئ جذوتُه؛ حتى أعثرَ على طريدتى: الجمال والسلام والحب. فإن وجدتُ قطعةً من جمال مخبأةً فى زاويةٍ ما من زوايا بلادى؛ وثبتُ من الفرح مثل طفلة منحتها...

فيلمٌ قديم لم أره من قبل، عنوانه: (شَيّلنى وأشيّلك). بطولة محمد عوض ونسرين. صادفته بالأمس ولفت نظرى لأن البطل «محمد عوض» كان يؤدى دور رجل اسمه «علاء» اكتمل...