بالصور.. قصة "حمالات الصدر" المعلقة بمكان شهير فى نيوزلندا ؟

ظهر هذا السياج لأول عام 1999 بين عيد الميلاد ورأس السنة، حيث وُجدَت أربع حمالات صدر معلقة بأسلاك السياج المحاذي للطريق، وتقول الإشاعة أنَّ مجموعة من النساء كنَّ يحتفلن برأس السنة في فندق (كاردرونا) في (نيوزلندا)، وقررن خلع حمالات الصدر وتعليقها على السياج بعد خروجهم من الحانة، وحفَّز مشهد رفرفة الملابس الداخلية النسائية بسبب الرياح مزيداً من النساء لترك ملابسهم الداخلية أيضاً.

وفي نهاية عام 2000 أصبح هناك حوالي 60 حمالة صدر إضافةً للأربع الأصلية، ظهرت المزيد من حمالات الصدر على السياج بانتشار خبره في نيوزلندا، وتضاعفت أعداد حمالات الصدر إلى الآلاف في السنوات اللاحقة، حيث أصبح السياج معلماً جاذباً للسياح من جميع أنحاء العالم.

جرت عدة محاولات لنزع حمالات الصدر عن السياج وإنهاء هذه الظاهرة لأن البعض قد اعتبرها محرجة ومؤذية للبصر وقد تشكل خطراً محتملاً على السائقين، أولى المحاولات كانت بعد شهرين فقط من ظهور الحمالات الأربعة الأساسية، وآخرها في 2006 من قِبَل مجلس منطقة البحيرات التابع لمقاطعة (كوينزتاون) المتظمنة لمدينة (كاردرونا)، حيث عمل على إزالة 1500 حمالة صدر، مع ذلك، عاد السياج لاستعادة عدد حمالات الصدر، ولاحقاً في ذلك العام، تمت محاولة الوصول لأطول سلسلة من حمالات الصدر.

بالرغم من تراجع الرقم بحوالي 100 ألف حمالة صدر أمام السجل العالمي، إلا إنَّه استطاع توفير 10 آلاف دولار للأعمال الخيرية.

يتعرض السياج لعمليات الإزالة من فترة لأخرى، لذلك فقد تجد أو لا تجد الثياب الداخلية معلَّقةً عند زيارتك للسياج، لكنَّ الجميع يُخبِر بأنَّ حمالات الصدر ستعود.

التعليقات