مأساة .. عروسة تنتحر بعد " اختبار عذرية " دموي !

كتب: 
يواجه رجل في طاجيكستان، اتهامات بدفع زوجته للانتحار، وسط ادعاءات أنه ضغط عليها لإجراء اختبار العذرية، ثم قرر الزواج بامرأة أخرى، بعد تشكيكه في نتائج الاختبار.
 
قتلت راجابي خورشيد، 18 عاما، نفسها عن طريق شرب جرعة قاتلة من الخل، بعد 40 يوما على زواجها من زعفر بيروف، البالغ من العمر 24 عاما.
 
وعلى الرغم من اجتيازها لاختبار حكومي "مطلوب قبل الزواج" بما في ذلك اختبار العذرية، اعترف بيروف أنه أخذ عروسه لاختبارين آخرين، وكلاهما نجحت فيهما، إلا أنه لم يصدق.
 
وفي حديثها إلى إذاعة "أوروبا الحرة"، قالت أسرة خورشيد، إن ابنتهما قالت لهما على فراش الموت إنها شعرت بضغوط كبيرة لقبول مطالب بيروف بزوجة ثانية، و"لا يمكن أن تحتمل ذلك لفترة أطول".
 
وقالت والدة خورشيد فازيلا ميرزويفا "إن ابنتي ضحية العنف ولم يكن لها أبدا صديق ولم تمارس الجنس مع أي شخص".
 
ودافع بيروف عن نفسه، حيث قال "أعطتني زوجتي اعترافًا خطيًا بأنها تسمح لي بالحصول على زوجة ثانية لأنها لم تكن عذراء عندما تزوجنا".
 
وقد يواجه بيروف عقوبة السجن لمدة ثمان سنوات، إذا ثبت أنه السبب وراء انتحار زوجته.
 
​وتعتبر اختبارات العذرية للنساء قبل الزواج أمرًا شائعا في طاجيكستان، حيث يعتبر الجنس غير الرسمي مرفوضًا اجتماعيًا.
 
واعتبارًا من عام 2015، يجب أن يخضع الرجال والنساء لفحوصات طبية قبل الزواج، وهناك ما يقرب من 600 دعوى قضائية تتعلق بنزاعات العذرية في طاجيكستان منذ عام 2014.
 
التعليقات