مواطنة مصرية مفقودة في حريق برج لندن تستغيث.. والخارجية ترد

عرض الإعلامي عمرو عبد الحميد، أخر مقطع فيديو لاستغاثة المواطنة المصرية رانيا إبراهيم، المفقودة في حريق شب في برج سكني في العاصمة البريطانية لندن، الأربعاء الماضي.

وقال عبد الحميد، خلال برنامجه "رأي عام"، المذاع عبر فضائي "TEN"، مساء الأحد، إن المواطنة المفقودة، كانت باحثة في درجة الدكتوراه، وهي في الثلاثين من عمرها، مضيفًا أنها كانت تسكن في الطابق الثالث والعشرين.

وكانت أسرة المفقودة المقيمة في أسوان، قد طالبت وزارة الخارجية، بالتدخل لمعرفة مصير ابنتهم، بعد أن اختفت وابنتاها عقب ظهورها أثناء الحادث وهي تبث فيديو مباشر للحريق على صفحتها الشخصية بـ"فيس بوك"

ومن جانبه، استقبل اللواء مجدي حجازي محافظ أسوان، أسرة المفقودة، اليوم الأحد، حيث أجرى اتصالات بوزارة الخارجية للمساعدة في الوصول لأي معلومات عن ابنتهم المفقودة وابنتيها.

وقال السفير ناصر كامل سفير مصر فى إنجلترا، إن حرق البرج فى لندن حادث مؤسف وضخم والشغل الشاغل لبريطانيا فى الأيام الأخيرة، موضحاً أن هناك عدد من المصريين كان يقيم بالمبنى.

وأوضح خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "ما وراء الحدث"، على فضائية "extra news"، مع الإعلامية لميس الحديدى، هناك محاولات للتوصل إلى أقارب المفقودين بالمبنى، لافتاً إلى أن السلطات البريطانية فى حالة ارتباك وعدم قدرة على إعطائهم بيانات، لأن المبنى فى حالة احتراق كامل مما يصعب عملية استكشاف الضحايا.

وأشار إلى أنه يصعب تحديد الضحايا إلا بالرجوع إلى DNA، موضحاً أنه تم التواصل بالجمعية الطبية المصرية، لأن هناك عدد من الأطباء المصريين يعملون فى 7 مستشفيات تقرر نقل المصابين إليها، ولا يوجد مصابين مصريين بهذه المستشفيات.

وأوضح أن الجالية متفاعلة تماماً معهم، لافتاً إلى أنه تم تشكيل فريق تحسباً لإمكانية ممن ينجون اللجوء للقنصلية للحصول على أوراق ثبوتية لمن فقط متعلقاته. 

 

التعليقات