خطة الحكومة لمواجهة أسعار ملابس الشتاء .. الشراء بالتقسيط

مع كل شتاء يهل، يهل علينا هواءه البارد، ويهل معه أيضًا مصاريفة الكثيرة، التى أصبحت موجعة بالنسبة للمواطنين خاصة محدودي الدخل، نتيجة ارتفاع  الأسعار في كل متطلبات الحياة، ومصاريفه الكثيرة جاءت هذه المرة متمثلة في ملابسه، والتى ارتفعت بشكل جنوني، ما أثارت شكاوي المواطنين، وجعلت بعضهم يتهم البائعين بالمغالاة وآخرين يبتعدوا عن الشراء في صمت، مما خلق حالة من الركود في سوق الملابس المصرية .

وجاء هذا الارتفاع نتيجة قرار البنك المركزي بتعويم الجنيه والذي أفقده أكثر من نصف قيمته، واستمرارًا لمحاولات الحكومة لضبط الأسعار والتخفيف عن المواطنين نوعًا، أطلقت غرفة صناعة الملابس الجاهزة باتحاد الصناعات، مبادرة لتخفيف العبء عن الأسر المصرية، التى يصعب عليها شراء الملابس الشتوية، والتى ارتفعت أسعارها بصورة كبيرة جدًا، وسعًا لكسر حالة الركود التى أصابت السوق نتيجة لذلك.

ومن جانبه قال محمد عبد السلام رئيس غرفة صناعة الملابس الجاهزة باتحاد الصناعات، إن الغرفة قامت بدراسة مشروع جديد لتقسيط أسعار الملابس الجاهزة لغير القادرين على الشراء، مضيفًا أن الغرفة خاطبت المصانع والمحلات ووجدت قبولًا على تطبيق الفكرة.

وأكد "عبدالسلام"، في تصريحات صحفية، أن الأهم هو الآلية التي سيتم بها التنفيذ وهل سيكون التقسيط من خلال البنوك، أو المحلات، مشيرًا إلى أن أسعار الملابس ارتفعت كثيرًا بعد التعويم وهذا خارج عن إرادة المصنعين.

وخاطبت الغرفة مجموعة من البنوك للاشتراك بالمبادرة، بحسب عبد السلام، الذى أكد أن الكثير من البنوك سترحب بتمويل المبادرة خاصة أنها ستتم بضمانات كافية وبرعاية اتحاد الصناعات والغرف التجارية.

وعن البنوك التى أبدت استعدادها للمشاركة حتى الآن هو البنك الأهلى، وجارى الآن التفاوض مع بنكى مصر والقاهرة، وأخيرا تمت مخاطبة البنك التجارى الدولى الـ CIB.

وأوضح "عبد السلام" أن المبادرة تتضمن أن تكون مدة التقسيط 6 أشهر وعلى مدار العام فلن تقتصر على موسم الشتاء الحالى فقط وإنما ستستمر إذا حققت نجاحا، بفائدة 10% نسعى أن تتحملها المصانع ولن يتحملها المستهلك، وكل هذا فى سبيل كسر حالة الركود.

 

التعليقات