"شاب يقتل أمه "خنقا وحرقا": "دمرت حياتي أنا وزوجتي

انتقم شاب ثلاثيني من والدته بعدما تسببت في هروب زوجته من "عش الزوجية"، بسبب كثرة إهانة الأم لها واتهامها في شرفها ومطالبتها بمساعدتها في المنزل، بقتلها عمدًا بعدما استدرجها إلى سطوح العقار الكائن في منطقة بيجام في شبرا.

وأمر رئيس محكمة شبرا الخيمة برئاسة المستشار هشام التوني، وعضوية المستشار ين خالد محيي الدين وسامح عبدالحكم رؤساء الجنايات وعضوية وكيل نيابة قسم أول شبرا الخيمة مصطفى محمد رضا، بحبس المتهم "سامح. ر. ف. خ" 4 أيام على ذمة التحقيق قابلة للتجديد، بتهمة قتل والدته "جمالات. ع. ن. ج"

وقال المتهم، خلال التحقيقات، إنه أقدم على قتل والدته بعدما تسببت في خلافات كبيرة مع زوجته، هربت على إثرها من المنزل ورفضت العودة إليه، وهو ما اضطره إلى الخروج من المنزل في محاولة لاستعادتها لحبه الشديد لها، ولجأ للعمل كحارس في إحدى العقارات لكن ضيق رزقه دفعه إلى التفكير في الجريمة انتقاما من والدته التي دمرّت حياته الزوجية ـ بحسب وصفه، وعقد النية على قتلها فأحضر "سلك هاتف" بهدف خنقها وانتظر خروج والده إلى العمل ودخل المنزل وطلب منها شراء بعض "الأشولة" كانت مهملة، واستدرجها للصعود إلى سطوح المنزل بحجة شراء "أشولة قديمة" وضربها بحجر على رأسها وعندما سقطت على الأرض شرع في خنقها إلا أن سلك الهاتف قطع فخنقها بيده حتى تأكد من موتها، فسكب على الجثة "بنزين" وأحرقها في محاولة منه لإخفاء ملامح الجريمة.

وأوضحت التحريات أن المتهم هرب سريعًا بعد تصاعد الأدخنة من سطح المنزل وهو ما برره أثناء الجريمة للجيران بأنه يتخلص من بعض القمامة، ثم هرب سريعا ليختفي عند أهل زوجته حتى ضبطه

التعليقات