حنين المصريين لأيام زمان .. من الكلسون لـ "المزز"

الحنين للماضى وفتح أبواب قمنا بإغلاقها منذ أعوام، نتذكر ما فعلنا وما فعل بنا، نتذكر أماكن وأشخاص وعبارات وأغاني وسهر اليالي وكلامنا مع من نحب، يعود بنا الحنين لذكريات مع الأيام ونتمني أن يعود يوماً منها، يعود لنعيش يوم من أيام كنا فيها نحب الحياة، نعود لأماكن تركنها وأشخاص ودعنها، لعالم ذهب وسيظل فى ذكريتنا علي مر الزمن.

ونشرت الدكتورة سوزان  القلينى عميدة كلية الأدب بجامعة عين شمس وأستاذة الإعلام عبر حسابها الشخصي بموقع التواصل الإجتماعي بـ " فيس بوك "بوست تقول فيه :"من ساعة ما الكاكاو بقي هوت شوكلت، والبليله بقت بينز، والفشار بقي بوب كورن، والملوخية بقت جرين سووب، كله كوم والجرين سووب دى كوم لوحدها طبعا، والقهاوي بقت كافيهات، والقهوه نفسها بقت كوفي ايشي تركش واميريكان و اسبرس، وكمان الحليب بقي ميلك"

وتابعت قائله:" ومن ساعة ما الكلسون بقي ليجن ، والبقسماط بقي باتون ساليه والفطير بقي اسمه كريب ، من ساعة ما العري بقي open mind، والهدوم المقطعه بقت ستايل، والمخدرات بقت روشنه وصياعه، وكمان بقي عندنا Single mother و Single Father ، برضو علشان محدش يزعل ويبقى فيه مساواة،من ساعة ما الراجل بقي مُز، والبنت بقت رجوله، من ساعة ما الوطنيه بقت عماله، والتدين بقي تخلف، والعادات الشرقيه بقت بيئه، والسلام عليكم" بقت بلدي ، من ساعة ما الخلافات بقت onLine، والزعل بقي Block، والطعميه بقت جرين بورجر

green porgerواخدين بالكم" .

وأستكملت قاله:"والضحك بقي ايموشن، وكمان بقينا نكتب عربي بحروف انجليزي

وسميناه فرانكو من باب الروشنه، ومن ساعة ما البني آدم بقى قيمته فـ لبسه ونوع موبايله، مش فى أخلاقه واحترامه، من ساعه ما بقينا نحس بالوحده في وسط اهالينا، من ساعة ما القرايب بقوا عقارب، والصحاب بقوا عرر، واحنا اتغيرنا اوي،ياريت نرجع زي زمان ٠٠٠ نتكلم لغتنا العربية بلهجتنا المصرية وتعود القيم والاخلاف وادب الحوار وادب الحديت والتصرفات المحترمة اللائقة وعودة الاخلاق والتراحم بين الناس والمودة وطرد الحقد والجشع من سلوك الناس، ساعتها ستعود مصر ام الدنيا بحق"

 

التعليقات