عشر حالات تكون فيها العلاقة الحميمة مؤلمة للمرأة

الهدف من المعاشرة الحميمة هو الوصول إلى النشوة والشعور بالمتعة المرتبطة بها. ولكن هذا لايحدث دائمًا، فثمة نساء لا يشعرن بهذا الشعور الجميل أثناء العلاقة الحميمة؛ ويعود ذلك إلى بعض الأسباب، التي سنأتي على ذكرها. ولكن ما هو جدير بالذكر، التطرق إلى موضوع الآلام، التي يمكن أن تشعر بها المرأة أثناء العلاقة الحميمة، إذ تقف وراء ذلك أسباب، بالتأكيد.
 
دراسة برازيلية مختصة بالشؤون الاجتماعية والنسائية والزوجية حددت عددًا من الأسباب، التي يمكن أن تسبّب آلامًا للمرأة، أثناء المعاشرة الحميمة، فما هي هذه الأسباب؟
 
أولًا: الألبسة الضيقة
 
ويأتي على رأس ذلك البنطلون الضيق والتنورة الضيقة، وكذلك الألبسة الداخلية الضيقة، التي تتسبّب في حدوث نوع من الحساسية في المنطقة التناسلية. وتقول الدراسة إن هذه الألبسة تتسبّب في عدم شعور المرأة بالراحة طوال اليوم؛ والحقيقة هي أن عدم الشعور بالراحة يمكن أن يستمر حتى وقت العلاقة الحميمة.
 
ثانيًا: الجلوس خلف جهاز الكومبيوتر لوقت طويل
 
أضافت الدراسة أنّ الجلوس وراء جهاز الكومبيوتر لوقت طويل يؤدي إلى تقلّص عضلات المنطقة التناسلية عند المرأة، وهو الأمر الذي يتسبّب بآلام أثناء العلاقة الحميمة.
 
ثالثًا: الشعر الطويل للمنطقة التناسلية عند الرجل
 
أشارت الدراسة الى أن هناك رجالًا يعتقدون أنه من العيب أن يُزيل الرجل الشعر في منطقته التناسلية، معتقدين أن طول وغزارة هذا الشعر دليل فحولة. ولكنّ النساء يؤكّدن أن ذلك يُسبب آلامًا للمرأة عند المعاشرة الحميمة؛ لأن الشعر يؤدي إلى حدوث حساسية لديها.
 
رابعًا: عدم استخدام المطريات
 
من المعروف، بحسب الدراسة، أن المنطقة التناسلية عند المرأة تفرز سائلًا لزجًا عند إثارتها، وهذا يساعد في تسهيل اللقاء الحميم. ولكن هناك نساء لا يفرزن ما يكفي من هذا السائل، ما يتطلّب اللجوء إلى كريمات وموادّ أخرى مرطّبة.
 
خامسًا: الشعور بالانتفاخ
 
أكدت الدراسة أن المرأة يجب أن تفرغ معدتها، كي تكون خفيفة أثناء العلاقة الحميمة؛ لأنّه من المعروف أنّ الشعور بالانتفاخ لا يساعد في التمتع بعلاقة حميمة.
 
سادسًا: التوتر العصبي
 
التوتر العصبي الشديد عند المرأة يؤدي أيضًا إلى تقلص في عضلات المنطقة التناسلية؛ ما يجعل المعاشرة الحميمة غير مريحة. لذلك، ينصح بأن تعمل المرأة على التحكم بأعصابها وأن تشعر بالراحة والاسترخاء قبل العلاقة الحميمة.
 
سابعًا: التوتر الذي يسبق الدورة الشهرية
 
أضافت الدراسة أنّ التوتر الشديد، الذي تشعر به بعض النساء قبل أسبوع تقريبًا من بدء العادة الشهرية، يجعلهنّ لا يشعرن بالراحة عند ممارسة العلاقة الحميمة. وقد يكون منشأ ذلك العامل النفسي. وهنا يجب أن تكون المرأة صريحة مع زوجها.
 
ثامنًا: البرد الشديد
 
أوضحت الدراسة أنّ الجو البارد يؤدي إلى جفاف الأعضاء، بما في ذلك اليدان والقدمان والمنطقة التناسلية أيضًا؛ لذلك ينصح بأن لا تتمّ المعاشرة الحميمة في جو بارد جدًا.
 
تاسعًا: التمارين الرياضية القاسية
 
قالت الدراسة إنّ التمارين الرياضية القاسية ترهق الفخذين، وتقلص عضلات المنطقة التناسلية، فتكون المعاشرة الحميمة مؤلمة بالنسبة للمرأة.
 
عاشرًا: إذا كان العضو التناسلي للزوج كبيرًا جدًا
 
أشارت الدراسة إلى أن أحجام الأعضاء التناسلية تختلف من رجل إلى آخر. فثمة رجال يملكون أعضاء جنسية ضخمة تكون مؤلمة بالنسبة إلى المرأة. وفي هذه الحالة، يجب أن تسبق المعاشرة الحميمة مداعبة طويلة؛ لكي يفرز العضو التناسلي للمرأة كمية كبيرة من السائل اللزج، الذي يساعد في التخفيف من الألم.
 
التعليقات