بالصور: قصة "مضيفة العصير".. مصر للطيران تتبرأ ورد مسؤول أشعل الموقف

بعد واقعة أثارت أزمة كبيرة، أصدرت شركة مصر للطيران بيانًا بشأن ما تداول على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص قيام إحدى المضيفات بإعادة أكواب ممتلئة بالعصير إلى علبتها مرة أخرى.

وأكدت الشركة في بيانها اليوم الثلاثاء، أن "مصر للطيران ليس من نهجها هذا الأمر"، مشيرة إلى أنها أصدرت البيان بعد اتخاذ الوقت اللازم للتحقق من الواقعة.

وشدد بيان الشركة على أن مصر للطيران شركة طيران عالمية، تطبق كافة المعايير الدولية المتبعة على الطائرات، وهو ما تؤكده الاعتمادات والتفتيشات الدولية المستمرة.

وقالت: "تلاحظ تكرار أعطال بمكونات دورة التكييف بطائرات شركة إكسبريس، وبعد المتابعة والمراسلات مع الشركات المصنعة لتلك الأجزاء، أفادت أن سبب ذلك هو التخلص من مخلفات المشروبات مثل القهوة والعصائر والمياه الغازية في حوض الـ forward galley للطائرات، فتم التنبيه بتلافي هذا الأمر لتجميع النفايات ثم إلقائها في الـAFT Galley".

وأضافت "هذا ما قامت به المضيفة، لضمان عدم تسرب أي مواد سائلة بما يؤدي لحدوث الأعطال المذكورة مرة أخرى، وتمهيدًا لإلقائها في الـ AFT Galleyمكان المخلفات النهائي، وليس كما أثار البعض أنه توفيرا للنفقات، خاصة وأن الرحلة على متن هذه الطائرة كانت الأخيرة وفقا لجدول تشغيل ذلك اليوم ولن يتم تموينها لرحلة أخرى".

وأوضحت مصر للطيران أن تكلفة تموين الطائرات بالعصائر ليست من المواد مرتفعة التكلفة، بالمقارنة مع عناصر ومكونات التشغيل الأخرى.

وكانت مواطنة مصرية، قالت إنها فوجئت أثناء رحلتها إلى شرم الشيخ عن طريق شركة طيران كبيرة بالمضيفة تعيد العصير الذي لم يُشرب إلى العلبة مرة أخرى، مبينة أنها أرسلت شكوى للشركة مرتين على الإيميل، لكنه لم يهتم أحد بشكواها ولم تتلق أي رد.

زاد الأمر سوءًا، بعد رد رئيس النقابة العامة للضيافة الجوية المصرية، «أسامة عبدالباسط»، الذي قام بحذفه بعد الهجوم عليه، حيث اعتبر أن الواقعة ليس حقيقية وأن الأمر كله مجرد «فوتوشوب».

وقال «عبدالباسط» في تدوينة على «فيسبوك» إن الصورة توضح أن الستائر كانت مغلقة وهو ما يعني في علم الطيران أن الطائرة تستعد للهبوط أي أن المضيفين يكونوا منشغلين بمهام كثيرة.

وتابع «عبدالباسط» متوعدا :«لو كنت صورت المضيفة، أؤكد لك أني كنت سأقاضيك باسم النقابة».

وأكد أنه «من تفاصيل الصورة الشركة ليست مصر للطيران».

رواد فيسبوك تعجبوا من رد المسؤول المصري وبدأوا بسيل من اللوم والغضب، فقال حساب «المدينة المنورة»: «كل الردود عبارة عن تهديد... لو كنت عملت كذا كنا عملنا كذا... هو فيه إيه... دي لو كانت شركة قطاع خاص كان الرد هيكون أحسن من كده».

ونستعرض أبرز ردود المتابعين على المسؤول

التعليقات