القصة الكاملة لمقتل طفل وإلقائه فى صندوق القمامة "زوجة عمه تغير من أمه "

قلوب بلا رحمة ، وضمائر بلاقلوب تجردت ربة منزل من مشاعر الرحمه والانسانية وقامت بقتل نجل شقيق زوجها بعدما اصطحبته وربطته وقامت بقتله لغيرتها من أمه لانها مكافحة على رزقها وميسورة الحال.

على بعد 300 متر تقع قرية طناش التابعة لمركز أوسيم بمحافظة الجيزة شهدت أبشع الجرائم ، وهو قتل طفل برئ ليس له ذنب كل ذنبة أنه ابن لربة منزل مكافحة تسعى علي رزقها.

أكد "م. أ" أحد أهالى القرية أن " نورا السيد" ربة منزل المتهمة لديها 4 أولاد ، كانت دائما على خلاف مع " سلفتها" وهى أم الطفل

وأضاف بأن والدة الطفل تبيع "سمك " فى السوق وتسعى دائما على تربية أبنائها ، فكانت المتهمة دائما تغار منها ودائما على خلاف معها لانها دائما معها أموال .

في يوم الواقعة كانت شقيقة الطفل فى حالة وضع وذهبت والدتها الى نجلتها لكى تكون معها أثناء الوضع وتركت الطفل بمفرده فى الشقة ، فقالت المتهمة للطفل " تعالى افطر معنا" ذهب الطفل "مصطفى " والذي يبلغ من العمر 3 سنوات مع زوجة عمه فقامت بربطه بحبل ظل الطفل يصرخ حتى خافت على نفسها من اكتشاف امرها ، فقامت بقتل الطفل، ووضعته فى جوال.

 

وكشفت التحقيقات بأن المتهمة قامت بسرقة نقاب شقيقتها ثم اخذت الجوال الموضع فيه الطفل واستقلت سيارة وبعدها قامت بإلقاء الطفل فى صندوق القمامة وعادت المتهمة وكأن شئ لم يكن.

 

عادت الام من عند نجلتها عقب ولادتها بحثت عن طفلها فلم تجده ظلت تبحث عنه يمينا ويسارا وقامت المتهمة بالبحث عنه مع والدتة لابعاد الشبهه عنها.

 

وأضافت التحقيقات الى أن المتهمة أخذت أحد جيرانها وقامت بالبحث عن الطفل حتى ذهبوا الى صندوق القمامة وهناك عثر على الطفل فعادت المتهمة تصرخ وتستغيث وتقول "الطفل فى صندوق الزبالة"، تجمع أهالى القرية بمكان الجريمة لمعرفة السبب.

 

على الفور انتقلت قوة أمنية برئاسة المقدم مصطفى مخلوف رئيس مباحث أوسيم وتمكنت من ضبط المتهمة التي اعترفت في مناقشاتها بشعورها بالغيرة من والدي الطفل نظرا لأنهما ميسورين الحال لعملهم في مجال صيد الأسماك والتجارة به، وعليها تم نقل الجثة لمشرحة المستشفى وصدر قرار بتشريح ودفن الجثة وحبس المتهمة.

 

التعليقات