أنجيلينا جولي قد تخسر حضانة أطفالها.. بسبب تصرفاتها «المسيئة»!

يبدو أن الممثلة الأميركية أنجيلينا جولي تواجه تحدياً كبيراً في معركتها القضائية ضد براد بيت.

وقال المحامي المتخصص في قانون قضايا الأسرة في كاليفورنيا، ديفيد بيسارا، في تصريح حصري لموقع Hollywood Life، إنه «إذا كانت أنجيلينا تتدخل عن قصد في علاقة براد مع أطفالهما، فإن هذا يعتبر سلوكاً مسيئاً».
وقال بيسار: «يمكن أن ترى المحكمة أن أنجيلينا تسيء معاملة هؤلاء الأطفال من خلال التدخل في علاقتهم مع والدهم، والتحدث عنه بسوء أمامهم، إلى جانب منعهم من زيارته وإفساد العلاقة بينهم».

وأضاف: «ونتيجة لذلك، يمكن أن تقرر المحكمة منح حضانة الأطفال للأب». وتابع: «إلى جانب إجبارها على حضور جلسات علاج نفسي، كي تدرك مقدار الضرر الذي ألحقته تصرفاتها بأطفالها». كما أشار بيسارا إلى أن «القاضي يمكن أن يعتبر تصرفات وسلوك أنجيلينا مسيئة، وهذا قد يدفعه لمنح الحضانة لبراد بيت أو يصدر حكماً آخر لصالحه». كما تحدث المحامي عن الاستراتيجية القانونية المحتملة التي سيعتمدها براد.

وقال : «أنا متأكد من أن براد يحاول جاهداً في الوقت الحالي الحصول على الحضانة المشتركة». وأضاف: «وسيُطالب محامو براد بالحصول على الحضانة المشتركة، ويمكن أن يطالبوا أيضاً بالحصول على الحضانة الكاملة».

وتابع: «وباعتبار أن تصرفات أنجيلينا تجاه أطفالها باتت فظيعة، وسيقولون إنه من مصلحة الأطفال أن يعيشوا مع والدهم وليس مع والدتهم».
وفي ظل التوترات التي حدثت بين براد وأنجيلينا حول مسألة الحضانة، كان براد بيت يتعامل مع أطفاله بلطف شديد. وصرّح أحد المصادر لموقع Hollywood Life بشكل حصري، بأن «براد يعتبر الطرف الثابت». وقال: «فلطالما كان أباً محباً لأطفاله، على الرغم من أن أنجيلينا حاولت جعله يبدو وكأنه والد سيئ في نظرهم، وذلك بسبب المشكلات المتعلقة بالحضانة». 

كما يزعم الفريق القانوني لأنجيلينا أن براد توقف عن دفع نفقة إعالة أطفاله، في حين صرَّح بطل فيلم «Fury» بأنه لم يقم بدفع 1.3 مليون دولار فحسب، بل أقرض أنجيلينا جولي مبلغاً بقيمة 8 ملايين دولار أيضاً لشراء المنزل الذي تعيش فيه الآن.

التعليقات