الداخلية تكشف غموض "سفاح السويس".. مفاجآت أبرزها : "إمرأة"

كشفت الأجهزة الأمنية حقيقة ما أثير عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان "سفاح السويس".

وقالت وزارة الداخلية في بيان لها اليوم الأربعاء، إنه في إطار الجهود الأمنية المُكثفة لكشف غموض وملابسات واقعة تعدي أحد الأشخاص على "أمنية. ج" 20 سنة، مشرفة أتوبيس بإحدى المدارس بالسويس، بسلاح أبيض وإصابتها بجرح قطعي بالكتف الأيمن (لم تقم بالإبلاغ عن الواقعة) حال سيرها بأحد شوارع السويس وتداول الواقعة بعنوان "سفاح السويس" تم تشكيل فريق بحث.

وأضافت الوزارة أن فريق البحث ضم قطاعي الأمن الوطني والأمن العام بالاشتراك مع ضباط البحث الجنائي بالسويس، لكشف غموض وملابسات تلك الوقائع، ومن خلال السير في إجراءات البحث والتحري أسفرت الجهود إلى أن وراء ارتكابها 5 أشخاص.

والمتهمون هم: "هبة الله.ا" وشهرتها "شيرين" 30 مشرفة أتوبيس (بذات مدرسة المجني عليها)، و"محمد. غ" وشهرته "محمد التركي" 18 طالب، و"محمود. م" وشهرته "أوشا" 18 سنة، عامل، و"طه. م" وشهرته "طه الشاعر"، و"خالد. خ" وشهرته "خالد غاندي" عامل.

وأكدت التحريات اتفاق المتهمة الأولى مع المتهم الثاني "تربطهما علاقة" بالتعدي على المجني عليها، انتقامًا منها لوجود خلافات بينهما، وذلك مقابل مبلغ مالي 5 آلاف جنيه وقامت بتزويده بمعلومات خط سيرها وتحديدها له واتفقت معه على تهديدها من خلال الاتصال على هاتفها المحمول عدة مرات من شريحة تليفون "محددة" لصرف انتبهاها عن تحديده.

عقب تقنين الإجراءات تم استهداف المذكورين بعدة مأمورية أسفرت عن ضبطهم، كما تم ضبط دراجتين ناريتين ومشرط طبي ومطواة "قرن غزال" وشفرة حلاقة وعدد من الهواتف المحمولة الخاصة بالمتهمين.

وبمواجهتهم اعترف الثاني بقيامه بتجهيز "دراجة بخارية" المملوكة للمتهم الثالث، ومشرط طبي تحصل عليه من مخلفات إحدى المستشفيات وقام بوضعه بين إصبعيه وتثبيته بشريط لاصق والتعدي على المجني عليها وإحداث إصابتها.

وأضاف بقيام المتهمة الأولى بالاتفاق معه لتهديد المجني عليها بالاتصال على هاتفها المحمول من "الشريحة" سالفة الذكر.

وأثناء الفحص تبين قيام المذكور بالاتفاق مع باقي المتهمين الثالث حتى السادس على ارتكاب وقائع أخرى لإثارة الفزع والرعب لدى الفتيات والأهالي بمدينة السويس لصرف الأنظار عنه.

وقام المتهم الثاني والثالث بتنفيذ باقي الوقائع مستخدمين في ذلك الدراجتين الناريتين، وقام باقي المتهمين بمراقبة الطريق لهما حال التنفيذ للحيلولة دون ضبطهما، وأنهم قاموا بإصابة الفتيات بمدينة السويس في أماكن وتوقيتات مختلفة لمحاولة صرف الأنظار عنهم.

كما اعترف باقي المتهمين بالاشتراك في ارتكاب تلك الوقائع وصحة ما قرره المتهم (الثاني).

وتبين خلال الفحص قيام عدد أربعة فتيات وسيدة بالإبلاغ بأقسام (السويس - الأربعين – عتاقة ) ببلاغات كاذبة بذات المضمون لأسباب مختلفة، واعترفوا بعدم صحتها، وبعرضهم على النيابة العامة قررت إخلاء سبيلهم.

وبعرض المتهمين من الأول إلى السادس على النيابة العامة قررت حبسهم على ذمة التحقيقات.

التعليقات