بالفيديو.. بائعة المناديل تروي قصة مشاركتها في ماراثون أسوان

روت الطفلة مروة حسن بطلة ماراثون أسوان، التجربة التي خاضتها في الماراثون الذي تم تنظيمه لصالح مستشفى يعقوب للقلب، والذي أثارت فيه بفوزها جدلا كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت مروة في حوارها مع الإعلامية إيمان الحصري مقدمة برنامج «مساء DMC» على قناة «DMC»، إنها كانت تمر بجوار مكان الماراثون وطلبت المشاركة في السباق، فمنحها أحد منظمي الماراثون الإذن، فخلعت حذائها وانطلقت راكضة داخل الماراثون.

وتابعت مروه:"أنا خلعت الشبشب ورمحت، وبعد شوية العيال اللى كانت بترمح نهجت من التعب، رحت أنا كملت الرمح لحد ما كسبت السباق، واعطوني ميدالية".

مساء dmc - الطفلة مروة حسن " بطلة ماراثون أسوان " تروي كيف اشتركت في الماراثون بدون مقدمات



وتابعت الطفلة مروة:"أنا مكنتش أعرف إن في مسابقه، ولا كنت أعرف إن فيه جايزه، أن بحب الرمح وحبيت أشارك في السباق زي ما كنت برمح مع ولاد عمي".

وبعد موافقة اللجنة على أن تشارك ابنة صعيد مصر في السباق، كنوع من الدعم النفسي لها، على الرغم من أنها لم تملك ملابس رياضية أو حتى حذاء رياضيا يساعدها على الركض على عكس باقي أقرانها المشاركين، إلا أن القيمين على الماراثون وافقوا، فاشتركت "بائعة المناديل".

اشتركت دون ملابس رياضية، ولا حذاء حتى، وركضت كما اعتادت أن تركض وراء الزبائن في الطرقات لبيعهم المناديل، ركضت بعزم الفقير في شوارع الشقاء، وانتصرت!

التعليقات