الصراحة هي الطريق الأقصر لعلاقة جنسية ناجحة

الصراحة الجنسية هي واحدة من أهم العوامل التي تقوم عليها العلاقة الجنسية بشكل عام، وفقدانها في أي علاقة ضمن الأسباب الأساسية للمشاكل في تلك العلاقة، وربما تكون واحدة ايضًا من مسببات الخيانة والانفصال.

الفكرة الرئيسية في “المصارحة” انها تجعل الشريكين أكثر وضوحًا في تعاملهم مع بعضهم البعض فالجنس يُعتبر وسيلة تواصل اجتماعي حميمي بين طرفيه في الأساس وبالتالي يخضع استمرار هذا التواصل علي مجموعة من السلوكيات المشتركة لتسيير العلاقة بصورة سلسلة احدهم “الصراحة الجنسية”

وتتحدد بمدى تفاهم الشريكين في العلاقة ومدى تقبلهم لرغبات بعضهما البعض، وذلك لأن كل طرف منهما يحمل رغبات جنسية مختلفة عن الآخر حتى لو ظهرت بينهم بعض القواسم العامة المشتركة ولكن تظل ايضاً مسالة التفضيلات الشخصية والرغبات الدفينة المختلفة التي يحملها كلا الطرفين موجودة وحاضرة بقوة، ولكن ما يمنعهما من الافصاح عنها او التحدث حولها تخوفات عديدة مثل: عدم التفهّم أو الإحراج والخجل أو التردد من اصدار الشريك حكم اخلاقي ما يجعل الآخر في موقف لا يُحسد عليه، كلها اسباب يتبعها النفور وظهور المشاكل الجنسية على سطح العلاقة بينهما بشكل عام.



في فيلم “newness” الذي عُرض مؤخراً في بداية العام الجاري والذي يدور حول تفاصيل المواعدات الغرامية والجنسية، كانت نقطة الصراحة الجنسية لها محور كبير بين بطلي الفيلم، فبعد حالة الروتين والملل التي أُصيبوا بها شعروا ان عليهم التجديد في العلاقة بينهما، وكان الخجل هو ما يحول بينهما الا انهما سريعاً تحدثا في ذلك الامر واتفقا على الامتناع عن اخفاء أي اسرار جنسية بينهما، ومساعدة بعضهما على الافصاح بكل سهولة عن رغباتهم الداخلية حتى تكون الحياة بينهم اقرب لحياه خالية من المشاكل.

فلذلك ننصح الجميع بالتحلّى بالوضوح والتقبّل وبناء العلاقة الجنسية على اساس الثقة حفاظًا على عهد المصارحة الجنسية فيما بينكم واللجوء للحوار المُشترك فيما ترغبونه فيه وتتخوفون من قوله حتى تبقى حياتكم الجنسية مُثمرة وفي أوج سعادتكم دائمًا.

 

التعليقات