نكشف السر وراء العثور على جثة غريق كوبري ستانلي عارية

كشف العميد فؤاد الغنيمي، مدير إدارة الحماية المدنية بالإسكندرية، أسباب العثور على جثة الشاب "محمد حسن شوقي" الشهير بـ"ماجيسكو" والمعرف بـ "غريق ستانلي" عاريًا دون ملابس. وانتشلت فرق الإنقاذ النهري- التابعة لإدارة الحماية المدنية بالإسكندرية - الاثنين الماضي، جثة منتفخة لشخص عاري الجسد من بين الصخور بالقرب من كوبري ستانلي.

وشككت أسرة "محمد حسن" في أن تكون الجثة لنجلهم، وطلبوا إجراء تحليل الحمض النووي "DNA"، والذي جاءت نتائجه، اليوم الخميس، لتؤكد أن الجثة المستخرجة للشاب الغريق نفسه.

وقال الغنيمي في تصريح صحفى: "إن العثور على الجثة عارية هو أمر طبيعي.. أمواج البحر تأكل أي شيء وخاصة أن غرقه تصادف مع تعرض المدينة لنوة".

وأوضح ولى الدين سعودي، أحد المتطوعين مع فرق الإنقاذ النهري، أن موقع العثور على الجثة وسط "تجويف صخري" يشبه الكهف، مع أمواج البحر أدت إلى تأكل الملابس وتمزقها. وأضاف سعودي ، أن الجثة عُثر عليها عارية تمامًا وفي حالة انتفاخ وغير واضحة المعالم بسبب وقوع الحادث في أول أيام نوة "رأس السنة" وبقاءها في البحر 7 أيام كاملة.

وفي اجتماع المجلس التنفيذي لمحافظة الإسكندرية، أمس الأربعاء، قال الدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، إن النوة الماضية وصل ارتفاع الأمواج بها في بعض الأماكن المطلة على البحر إلى 18 مترًا. وصدمت سيارة ملاكي، يقودها طالب، 3 شباب على كوبري ستانلي، الثلاثاء قبل الماضي، ما أدى لإصابة أحدهما وسقوط اثنين منهم في مياه البحر، وأُنقذ الأول وعثرت قوات الإنقاذ النهري على الثالث، ويدعى " محمد حسن شوقي" الذي استمر البحث عنه لأكثر من 8 أيام كاملة.

التعليقات