ما هو سر رفض سيد مكاوي عملية استعادة البصر؟

كشفت أميرة سيد مكاوي ابنة مسحراتي الفن المبدع سيد مكاوي، أن والدها كان لديه فرصة لإجراء جراحة يمكن أن تعيد له بصره ولكنه رفض إجرائها.

وأشارت في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة»، إلى أن الدولة عرضت على والدها في عهد عبد الناصر السفر لإجراء جراحة في الاتحاد السوفيتي، وكانت وقتها بدأت عمليات زراعة العيون ولكنه رفض.

وقالت ابنة مسحراتي الفن: «عندما سألت والدي عن السبب قال لي: (شوفي يا ستِّي، الخيال ده حاجة جبارة، أنا بتخيَّل كل حاجة، يعنى أنا متخيل الشجرة حاجة، أفتح ألاقيها حاجة غيرها؟.. أتصدم فيها ليه؟.. الحمار مثلا أفتح ألاقيه حاجة تاني أقوم أزعل منه وأنا بحبه؟)، ثم يضحك وكأنه يرفض أن يخرجه أي شيء عن عالمه وخياله حتى وإن كان استعادة بصره».

وأوضحت أميرة سيد مكاوي، أن والدها أصيب في طفولته بالتهاب في عينيه وعالجَته أمه بالطب الشعبي نظرًا لضيق الحال، ذلك بإضافة مسحوق البُنّ في عينيه، ففقد بصره بالكامل.

وعن هذه الواقعة قالت: «رغم مرارة هذه الواقعة كان أبي يتذكرها ضاحكًا، ويقول: (مش كانوا يحطُّوا لي شاي أظرف؟».

وتابعت: «بعدما فقد والدي بصره بالكامل أرسلته جدتي ليتعلم القرآن في الكتاب كما كان يحدث مع كل ممن فقد بصره، وحفظ القرآن كاملا، ثم توفي والده واضطر إلى إعالة الأسرة حيث عمل مقرئًا ومنشدًا في الموالد، وبدأت موهبته وشغفه بالموسيقى منذ الصغر، وكانت والدته تشتري له الأسطوانات القديمة من بائع (الروبابيكيا)، فحفظ آلاف الألحان القديمة».

وأكدت ابنة مسحراتي الفن أنها ظلت طوال طفولتها على يقين بأن والدها مبصر، لأنه كان يتحرك بسهولة، ويلعب (الدومينو) بحرفيةِ، ويصلح الأجهزة المنزلية، ويتصرف كأنه مبصر.

وأضافت: «عندما كبرت كنت أقف أمام غرفته دون أن أصدر صوت فأجده يناديني، تعالى ياست «ميللو»، وفي إحدى المرات دخلت وظللت أنظر في وجهه، فإذ به يباغتني: «بتبصّي لي كدا ليه؟» فضحكت وقلت له أنت أكيد بتشوف يا «أبو السيد» ومخبي علينا، حتى أنه كان عندما طلبت منه أن يصفني وصف وجهي وبشرتي بالتفصيل، وعندما سألته: «عرفت شكلي منين؟.. ابتسم وأجاب: (بقلبي، مش مهمّ شكلك اللي الناس بتشوفه، اللي أنا بشوفه هو الأصحّ، لأني بشوف بقلبي، بشوف ملامح الروح وصوت قلبك، وبعرفك من خطوتك، وكل واحد ليه في ودنى بصمة، حتى لو بيتسحب)».

التعليقات