خطأ يقع فيه الزوجان يتسبب في تأخر حدوث حمل.."3نصائح مهمة تعرفي عليها "

إذا كان الزوجين راغبين في حدوث حمل سريع فعليهما اتباع الطرق الطبيعية في البداية، وأهم خطوة في هذا الشأن هي فهم عملية الإباضة وتحديد أفضل ميعاد لممارسة العلاقة الحميمة.

ويقول الموقع الطبي «webmd» إن عملية الإباضة هي الفرصة الوحيدة لحدوث الحمل وأن ممارسة العلاقة الحميمة بعيداً عن هذه الفترة حتى وإن كان يومياً لن يحقق حلم الإنجاب، وهناك خطأ يقع فيه كثير من الأزواج يتسبب في تأخر الحمل وهو أنهما يقومان بعمل حسابات دقيقة بهدف ممارسة العلاقة الحميمة في يوم الإباضة، ولكن هذه الطريقة لن تضمن لهما نتيجة أفضل، بينما أوضح الموقع أن أفضل توقيت هو أن تحدث العلاقة قبل يوم أو اثنين من الإباضة، وأرجع الموقع الطبي هذه النصيحة إلى أن الحيوان المنوي يمكن أن يبقى حياً داخل الرحم لعدة أيام، من ثم يفضل أن تتم العلاقة قبل الإباضة ويبقى الحيوان المنوي في انتظار البويضة.

ويعرف يوم الإباضة بأنه اليوم الـ14 من أول يوم في الدورة الشهرية، لذا أفضل يومين للعلاقة الحميمة هما 12 و13، وأكد الموقع أن ممارسة العلاقة الحميمة يومياً بهدف الحمل يقلل جودة السائل المنوي للرجل مما يؤثر على امكانية حدوث الحمل.

التعليقات