ماذا سيحدث بعد التمزق الكبير للشمس؟. النهاية المأساوية

باتت مسألة زوال الشمس أمرا أكيدا لدى العلماء، لكنهم يختلفون على طريقة نهاية هذا النجم والجرم الذي سيحل مكانه، غير أن دراسة جديدة كشفت عن معلومات جديدة بشأن هذا الحدث.

وتوصلت دراسة نشرت في مجلة " Nature Astronomy " إلى أن الشمس ستمزق نفسها، ليحل مكانها جرم سماوي دائم يعرف بـ "السديم".

السديم هو جرم سماوي يتكون من تجمع ضخم للغازات والأتربة، ويقول علماء إن 9 من كل 10 نجوم مصيرها أن تتحول إلى هذا الجرم السماوي.

وتوصل العلماء الذين أجروا الدراسة بحسب صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، إلى هذا الاستنتاج عن مصير الشمس، بعد أن خلصوا إلى أن كثافة الشمس باتت كافية لهذا الأمر، وأن السديم الذي سيليها سكون درجة حرارته أعلى من حرارة الشمس بـ3 مرات، كما أنه سيكون أكثر اشعاعا.

ووفقا لسكاي نيوز، كانت نماذج رياضية سابقة افترضت أن كثافة الشمس قليلة جدا، ما يحول دون تحولها إلى سديم، وأن الشمس تحتاج إلى ضعفي حجمها حتى تكون هناك فرصة لتحقيق ذلك.

وساد في السابق اعتقاد بين العلماء أن نهاية الشمس ستكون التلاشي والاختفاء من الوجود، بعد حياة تقدر بنحو 10 مليارات عام، وذلك بعد نفاد طاقتها.

 

التعليقات