ترامب وكيم.. هل يفشل انعقاد القمة المرتبقة بسبب "ماكس ثاندر"؟

هددت كوريا الشمالية الثلاثاء بالغاء القمة المرتقبة وغير المسبوقة بين زعيمها كيم جونج أون والرئيس الاميركى دونالد ترامب، بحسب وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية.

وذكرت يونهاب نقلا عن الوكالة الرسمية فى كوريا الشمالية أن بيونج يانج الغت أيضا مباحثات رفيعة المستوى مع سيول بسبب المناورات العسكرية الأمريكية الكورية الجنوبية "ماكس ثاندر".

ومن المفترض أن تعقد أول قمة بين زعيمي كوريا الشمالية والولايات المتحدة في سنغافورة في 12 يونيو المقبل، بحسب ما أعلنه ترامب.

وقال الرئيس الأمريكي الخميس في تغريدة له على تويتر "سنحاول كلانا أن نجعلها لحظة تاريخية من أجل سلام العالم".

وكان مكان انعقاد القمة قد كشف عنه بعد ساعات من إفراج كوريا الشمالية عن السجناء الأمريكيين الثلاثة، ووصولهم إلى الولايات المتحدة.

وجاء الإفراج عن الأمريكيين الثلاثة خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، لبيونغيانغ لترتيب تفاصيل الاجتماع بين ترامب وكيم جونغ-أون.

وكان ترامب قد فاجأ العالم في أبريل/نيسان بقبوله دعوة للاجتماع مع كيم في سابقة لم تحدث من قبل.

وقد تبادل الرجلان من قبل إساءات وتهديدات. وجاءت الانفراجة عقب إجراء محادثات مهمة بين كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية.

 

وقد شهدت سنغافورة من قبل مناسبات واجتماعات دبلوماسية رفيعة المستوى.

 

 

ترامب: سأنسحب من القمة مع زعيم كوريا الشمالية إن لم تكن مثمرة
ففي عام 2015 عقد زعيما الصين وتايوان محادثات تاريخية في تلك الدولة الصغيرة الواقعة جنوب شرق آسيا. وكانت قمتهما هي الأولى بين زعيمي البلدين منذ أكثر من 60 عاما.

 

وتربط الولايات المتحدة وسنغافورة علاقات وثيقة. كما أن لسنغافورة علاقات دبلوماسية مع كوريا الشمالية، لكنها علقت روابطها التجارية معها في نوفمبر/تشرين الثاني العام الماضي، مع تشديد العقوبات الدولية على بيونغيانغ.

التعليقات