بعد شائعة تحريك الأسعار.. خطة مكبرة لمواجهة السرقة وغش البنزين

شهد الشارع المصري، اليوم وأمس حالة من الارتباك بعد وصول أنباء عن تحريك أسعار الوقود، ما أدى إلى تزاحم حول محطات البنزين في المحافظات.

وتسببت تلك الشائعات في إثارة حالة من الهرج بين المواطنين، الذي تتدافعوا على محطات البنزين، بالإضافة إلى اتجاه بعض المحطات لغش البنزين بإضافة الماء اليها، في ظل حالة الفوضى التى نتجت عن انتشار الشائعة.

ومن جانبها بدأت مباحث التموين بالقليوبية، حملة جديدة لمواجهة غش البنزين والمواد البترولية بنطاق المحافظة، وذلك بسحب عينات من محطات الوقود وبيان ما بها من غش.

كانت تعليمات اللواء إيهاب خيرت، مدير أمن القليوبية، تقضي بتكثيف الحملات التموينية تزامنا مع شهر رمضان على محطات وقود السيارات لمنع السرقة والغش، فقامت مباحث التموين بتنفيذ خطة مكبرة تم خلالها سحب عينات من ٤ محطات بنزين، فيما لوحظ قيامهم بالغش التجاري وخلط أنواع رديئة من البنزين ببنزين 92 لزيادة كميته للاستفادة من فارق السعر.

وبحسب بيان، جرى أخذ العينات من 2 محطة ببنها ومحطة بقرية ميت عاصم بمركز بنها ومحطة وقود التعاون بناحية الرملة- دائرة مركز بنها، وتم إرسال العينات للمعامل المركزية مصلحة الكيمياء للتأكد من قيامهم بالغش التجاري وخلط أنواع رديئة من البنزين ببنزين 92 لزيادة كميته للاستفادة من فارق السعر وجاري اتخاذ الإجراءات القانونية ضد هذه المحطات.

 
التعليقات