"كأنه امبارح" يخطف أنظار الجمهور.. و5 أسباب تدفعك نحو مشاهدته

استطاع مسلسل "كأنه أمبارح" أن يخطف أنظار وعقول المصريين، حيث نجح العمل فى تصدر محرك البحث «جوجل»، حيث أخذ الجمهور يبحث ويفتش عن هذا المسلسل وقصته، وذلك بعد أن خطفت الأحداث الأولى أنظار الجمهور، كونه يتناول قصة عاشتها أغلب البيوت المصرية مؤخرًا، بعد ارتفاع مؤشرات ظاهرة اختطاف الأطفال، فتعاني عائلة «راجي وإلهام» بالمسلسل من افتقاد ابنها، وبعد مرور 20 عاما، يظهر شاب يزعم أنه هذا الطفل الذي اختطف من عائلته على شاطئ البحر، وسط حيرة تلك الأسرة وأمنية «الأم» بأن يكون هذا صحيحا، وأن يعود ابنها إلى حضنها من جديد.
أم تكون هذه عملية نصب واحتيال جديدة تمارس على تلك العائلة؟ أسئلة كثيرة تدور داخل أذهان المشاهدين، وهناك 5 أسباب تدفعك لمتابعة مسلسل كأنه امبارح حتى نهايته.

مسلسل كأنه إمبارح | دلائل كتير بتثبت إنه علي تفتكروا فعلا ده علي ولا بيكدب؟

 

- الغموض والتشويق
أبرز ما يميز قصة مسلسل «كأنه امبارح» هو غموض أحداثها ومرورها سريعًا بطريقة مشوقة، تجعل المشاهد يتساءل عن الذي يحدث الآن، خاصة أن الحلقة الواحدة مليئة بالأحداث والتفاصيل والقصص المختلفة، فنجد فى الحلقات الثلاث الأولى كانت شاهدة على اختطاف الابن الصغير (على)، ومر 20 عاما على الحادث وعاد شابا عنده 24 عاما يقول إنه هذا الابن المخطوف، وتصدقه (الأم) وسط شكوك من باقى أفراد العائلة بأنه شخص نصاب يحتاج إلى مال، ولكن تحليل DNA يكشف الحقيقة، ويثبت أن هذا الشاب -الفنان محمد الشرنوبي- هو (على)، ولكن هذا لا يلغي أن هناك قصة خلف هذا الشاب، وربما يكون «نصابا».

 

 
- نهاية مشوقة
أكثر ما يفتقده أغلب المسلسلات هي نهاية الحلقة، فهناك أعمال تنتهى نهاية عادية ربما مملة تجعلك تلغى فكرة متابعة هذا المسلسل مرة أخرى، ولكن الوضع مختلف مع حلقات مسلسل «كأنه امبارح» الذي انتهت أول حلقة منه باختفاء الطفل في أثناء الاحتفال بعيد ميلاده على الشاطئ مع عائلته، أما الحلقة الثانية فكانت مع ظهور شاب يدعى أنه (على)، والثالثة مع اختفائه مرة أخرى وظهور تحليل الـDNA الذي يثب أنه (على)، مما جعل المشاهد يتساءل هل سيعود هذا الشاب مجددا إلى أحضان عائلته؟ هل ينجح فى أن يتأقلم مع مستوى هذه العائلة؟ أم أنه سيهرب من جديد بعد الفشل فى التعايش معهم؟!

مسلسل كأنه إمبارح| "سلسلة الذكرى الجميلة”.. "علي" يظهر للمرة الأولى.. هل فعلاً هو؟!

- قصة المسلسل
وتشجعك قصة المسلسل على متابعته خاصة أنها مناسبة لجميع أفراد العائلة ولا يوجد بها أى مشاهد خادشة للحياء، وتتناول موضوعا يمس أغلب العائلات ويلقى الضوء على فكرة «اختطاف الأطفال» ومرارة الأم والأب بعد أن يفشلا فى إيجاد ابنهما، وكيف تتأثر العائلة بأكملها بهذا الحدث؟

كما أن المسلسل بعيد عن المط والملل، خاصة أن أحداثه مستوحاة من العمل العالمي «Return of Lucas»، الذي عرض بأكثر من نسخة في أكثر من دولة، من بينها أمريكا والأرجنتين وشيلي، قبل عامين، وتدور أحداثه حول (لوكاس) وهو صبي يخطف من والديه خلال عطلة على الشاطئ ليعود بعد 20 عاما، وتحاول عائلته التأكد إن كان هذا هو الابن فعلًا أم لا.

مسلسل كأنه إمبارح| هل ده طبيعي؟ “علي" لسه عايش في عقل وقلب وبيت مامته إلهام!

- الوجوه الجديدة
أما الميزة الأخرى التي يوفرها لك مسلسل «كأنه امبارح» هو أنه يضم عددا كبيرا من الوجوه الشبابية التي تجعلك لا تشعر بالملل من متابعة نفس الوجوه المعتادة والتي تشاهدها فى أغلب الأعمال الدرامية، وهذا يساعد فى أن تشعر كأنه ليس مسلسلا دراميا ولكنه قصة حقيقية، وأبرز المشاركين: الفنان محمد الشرنوبي فى دور (الابن المختفي)، الفنانة هدى المفتي (الأخت التوأم)، الفنان خالد أنور (الابن الصغير)، الفنانة أسماء جلال، الفنان حازم إيهاب، الفنانة مايان السيد، الفنانة ديانا هشام والفنانة آية سماحة.

- الغيرة بين الأبناء
فيما يسلط مسلسل «كأنه امبارح» الضوء على مشاكل الأبناء خاصة الجيل الحالي الذي أصبح منفتحا على كل شيء، فسيتطرق المسلسل فيما بعد إلى مشاكل الارتباط بين الشباب والبنات والعلاقات خارج إطار الزواج، وأيضًا افتقد حلقة الوصل بين الجيلين، واعتبار الشباب أن الآباء مجرد بنوك متنقلة فقط، يطلب منهم المادة ولا يوجد أي مشاعر أو تفاهم بينهم، كما ستكتشف بعد ذلك أن هناك غيرة تنشأ بين الأبناء بسبب تفضيل أو اهتمام الأب والأم بأحدهما وإهمال الآخر.

 

مسلسل كأنه إمبارح| هل ده طبيعي؟ “علي" لسه عايش في عقل وقلب وبيت مامته إلهام!

نهاية مسلسل «كأنه امبارح» ستكون مفاجأة لجميع المشاهدين، خاصة أنها تفتح باب التساؤل هل سيكون هناك جزء آخر من المسلسل، أم ستترك نهايته مفتوحة؟

 

التعليقات