ماذا جرى داخل الاجتماع الـ19 لسد النهضة بأديس أبابا؟ "توافق وحلول"

أنهت اللجنة الوطنية الخاصة بـ"سد النهضة" الإثيوبي اجتماعها التاسع عشر بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، الذي عقد خلال الفترة من 5 إلى 6 نوفمبر الجاري، وكان الاجتماع مخصصا لمناقشة الأمور التعاقدية والمالية مع المكتب الاستشاري الفرنسي المنوط به إجراء الدراسات الخاصة بتقييم تأثيرات سد النهضة على دول المصب، وذكر بيان لوزارة الموارد المائية والري، اليوم الخميس، أن الاجتماع شارك فيه أعضاء الوفود من الدول الثلاث وممثلي المكتب الاستشاري الفرنسي، وتناول الاجتماع استعراض أهم المعوقات والمشكلات التي واجهت المكتب الاستشاري الفرنسي نتيجة فترات التوقف.
اقرا أيضا| السيسي: نحتاج ضمانات بعدم استخدام سد النهضة سياسيا

وكانت فترات التوقف هذه سببها عدم توافق الدول الثلاث (مصر، السودان، إثيوبيا)، حول بعض الأمور وعلى رأسها التقرير الاستهلالي مع مناقشة سبل الحلول المقترحة لتلك المشكلات.

وأضاف البيان أن الاجتماع تناول أيضا قيام اللجنة الثلاثية الوطنية - في ضوء العقد المبرم مع المكتب الاستشاري الفرنسي - بالتوافق حول بعض الحلول المقترحة لتلك المشكلات سعيا إلى دفع مسار الدراسات الفنية خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أنه تم الاتفاق على قيام المكتب الاستشاري بدراسة الحلول المقدمة من اللجنة الثلاثية الوطنية لوضع رؤية واضحة لكيفية التعامل مع الموقف خلال الفترة المقبلة، في إطار ما صدر من توصيات حول تلك الأمور خلال الاجتماع.

التعليقات