قصة فنانة شهيرة أوصت بخروج جثمانها من "سلم الخدامين"

المجال الفني به عدد من الوصايا الغريبة التي يتركها نجوم الفن لأبنائهم قبل وفاتهم، ومنها عدم إقامة عزاء أو الخروج للقبر بطريقة معينة أو ما إلى ذلك.

فيما أوصت الفنانة الراحلة سامية جمال، التي حققت شهرة واسعة سواء كممثلة أو فنانة استعراضية استطاعت أن تجعل من الرقص فن استعراضي يحظى بجماهيرية.

قررت الفنانة الراحلة سامية جمال اعتزال الفن والأضواء في أوائل السبعينيات من القرن الماضي، ولكنها عادت مرة أخرى للرقص في منتصف الثمانينيات، ثم عاودت الاعتزال مرة أخرى، وبقيت على اعتزالها حتى وفاتها في الأول من ديسمبر في عام 1994.

في أواخر حياتها اشترت سامية جمال مدفن لها على أول طريق السويس، وكانت تحرص على زيارته من وقت لأخر.

وفي إحدى المرات وجدت أن الحارس قام بكتابة مدفن الفنانة سامية جمال، لكنها رفضت كتابة لقب فنانة وطلبت تغيير اللافتة، وأوصت بوصية غريبة قبل وفاتها، وهي أن يتم إخراج جثمانها في هدوء من سلم الخدم، بعيدا عن التكلف والطقوس المعتادة في تشييع المشاهير.

التعليقات