سر الدعاية القطرية للحوثيين في واشنطن.. تحركات لتشويه التحالف

دعايا مكثفة يدشنها تنظيم الحمدين، للحوثيين في عدد من دول العالم، لمحاولة تشويه العمليات العسكرية التي يخوضها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، ضد تلك المليشيات، ومحاولة إطالة أمد الحرب والصراع في اليمن.

يأتي هذا في الوقت الذي شكلت فيه المليشيات الحوثية، خلايا إعلامية تعمل جنبا إلى جنب بجانب منابر قطر، في تزوير الوثائق والترويج للشائعات ونشر البلبلة والأكاذيب حول العمليات العسكرية للجيش اليمني.

في هذا السياق، كشفت صفحة "اليمن الآن" المهتمة بالشآن اليمني، الترويج المكثف من قبل النظام القطري لمليشيات الحوثيين في الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرة إلى أن الدوحة تهدر أموالها في شوارع أمريكا من أجل إنقاذ مليشيات الحوثيين، بينما بعض الأطراف اليمنية التي تدعي محاربة الحوثي، تهدر مواقفها وتوجه إعلامها وناشطيها من أجل الإساءة للتحالف العربي!

تأتي تلك الواقعة بعد وقائع كثيرة كشفت التعاون القطري مع مليشيات الحوثيين، من بينها ضبط ضابط قطري في اليمن كانت مهمته نقل الأخبار وتزويد الحوثيين بالأسلحة، إلى جانب وسائل التجسس القطرية التي تم الكشف عنها وكانت بحوذة مليشيات الحوثيية، بالإضافة إلى تسخير قنوات الدوحة منابرها للقيادات الحوثية للهجوم على المملكة العربسة السعودية، ونشر الأكاذيب ضد التحالف العربي.

وحل الدعاية المكثفة من قبل قطر للحوثيين في الخارج، قال الدكتور طارق فهمي، استاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، في تصريحات خاصة لـ"صوت الأمة"، إن قطر تسعي لإعادة تدوير مواقفها تجاه دول التحالف استثمارا لما يجري الآن في مضمون العلاقات السعودية الأمريكية.

وأضاف استاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أنه وراء هذه الحملة شركات إعلامية أمريكية تتحرك في دوائر الكونجرس، وقطاعات رأس المال المدعم قطريا، حيث إن الحملة ممولة قطريا من صندوق السيادة القطرية ومستمرة لعدة أسابيع، وستركز علي قضايا حقوق الإنسان واليمن، وتضم وشخصيات معارضة سعودية في الولايات المتحدة الأمريكية وباريس، كما أن بيوت خبرة سياسية نظمت للحملة بمشاركة قطرية وتركية.

من جانبها نقلت صحيفة "عكاظ" السعودية، عن وكيل وزارة الإعلام اليمني فياض النعمان، تأكيده أن نجاحات التحالف العربي والجيش اليمني أصابت ميليشيات الحوثيين بالتخبط والارتباك، ما دفعها إلى تزوير الوثائق والترويج للشائعات ونشر البلبلة، لافتا إلى هزائمها المتلاحقةعلى مختلف الجبهات، حيث إن تلك المليشيات أصبحت مطعونة الهوية والانتماء للجسد العربي الواحد بعد أن سعت إلى إغراق اليمن في الفوضى والإرهاب وتفكيك المجتمع من خلال الأكاذيب والشعارات الزائفة، لكنها فشلت فشلا  ذريعا لاسيما بعد النجاحات الكبيرة التي حققها الجيش اليمني الوطني بإسناد قوي من التحالف العربي التي أسهمت بشكل كبير في إعادة الاستقرار إلى عدد من المحافظات اليمنية والقضاء على المخططات الإرهابية الإيرانية.

وكان موقع "سبق" السعودي، أكد أن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وزع خلال الساعات الماضية، سلالا غذائية تزن 74 طنًا و800 كجم في مديرية العبدية بمحافظة مأرب، حيث استفاد من التوزيع ستة آلاف فرد، وجاءت هذه المساعدات ضمن مشروع توزيع 102.170 سلة غذائية تستهدف عدة محافظات يمنية، فيما يأتي التوزيع في إطار المشروعات الإنسانية المقدمة من المملكة العربية السعودية، ممثلة بالمركز، للشعب اليمني والتي بلغت حتى الآن 286 مشروعًا.

 

التعليقات