كيف حولت الحكومة جحيم "ترعة الطوارئ" إلى أكبر مشروع سكني بشرق القاهرة؟

تستكمل محافظة القاهرة خطة الحكومة لمواجهة العشوائيات، بعدما أكملت مشروعي الأسمرات 1 و 2، وأسكنت فيهما الآلاف من سكان مناطق الدويقة ومنشآة ناصر، وغيرهم من الأماكن الخطرة بالعاصمة، كما أنها مستمرة فى إنشاء مشروع الأسمرات 3، ليتم بذلك حل أكثر من 80 % من تلك المشكلة التى سعت الحكومة إلى إنشائها منذ عشرات السنوات ولكن دون فائدة.

وانتهت أجهزة محافظة القاهرة، من بناء مشروع الإسكان الاجتماعي "أهالينا"، والذي تم إنشاءه في حي السلام أول، ضمن خطة المحافظة لتنفيذ مشروعات لتطوير المناطق العشوائية، وتوفير سبل الحياة الكريمة لقاطنيها ورفع المستوى المعيشى لهم، حيث حظى المشروع على إهتمام كبير منذ الحكومات المتعاقبة منذ أن تم البدء فى تأسيسه منذ عدة أعوام، فقد مثل هذا المشروع حلاً نموذجياً لأزمة العشوائيات بأحياء شرق القاهرة والأحياء الواقعة عند أطراف العاصمة.

وأنشأت محافظة القاهرة المشروع على مساحة تقارب الـ 11 فدانا لنقل الأسر المقيمة على محور ترعة الطوارئ بحى السلام أول، بالإضافة إلى عدد كبير من الأسر التى تسكن بالمناطق العشوائية بمحيط حيى السلام أول وثان، حيث ضم 25 عمارة سكنية، بإجمالى 1064 وحدة سكنية، لضمان تسكين كل سكان هذه المناطق التى ستعمد أجهزة الأحياء التابعة للعاصمة على إخلائها واستكمال خطة الحكومة.

حرصت الحكومة والمتمثلة فى محافظة القاهرة على إنشاء 104 محلات تجارية مع إقامة مول تجارى على مساحة 4400 م2 به، للحفاظ على لقمة عيش أصحاب المحلات الذين تركوا محلاتهم ومساكنهم فى المناطق التى سيتم هدمها وإخلائها، بالإضافة إلى إحياء هذا المجمع السكنى الضخم وبث الحياة فيه لتكون مدينة متكاملة وتُقام بها عملية البيع والشراء بشكل دورى.

أما عن الأرض التى أقيم عليها المشروع، فقد استغلت محافظة القاهرة أرض كانت تُستخدم  كمخزن لشركة الصرف الصحى حي حصلوا على تصريح لاستغلالها فى إنشاء المشروع، وتم تكليف 12 شركة مقاولات من الشركات الوطنية المشهود لها بالخبرة والكفاءة للبدء فى تنفي   المشروع، وعينت المحافظة مسئولاً لمتابعة عملية الإنشاء بشكل يومى لضمان الانتهاء وفقاً للخطة الزمنية التى تم تحديدها والاتفاق مع الشركات المُنفذة عليها، كما تبرع البنك الأهلى بحوالى 350 مليون جنيه للمشاركة فى المشروع، كما شارك 16 كيان اقتصادي فى تمويله.

وصلت مساحة الوحدة السكنية داخل كل العمارات إلى 90 م2، وتضم 3 غرف وصالة ومطبخ وحمام، وهى نفس مساحة الوحدات السكنية بمشروع الإسكان الإجتماعى بأكتوبر، وتم توفير كافة الخدمات التى يحتاجها المواطنين حيث تم إنشاء مدرسة ومركز طبى ومسجد وقاعة مناسبات وسوق تجارى وملعب خماسى ومساحات خضراء وأماكن لانتظار السيارات، بدلاً من ركنها بشكل عشوائى فى الشارع وأسفل العمارات.

ونسقت محافظة القاهرة مع وزارة التربية والتعليم ووزارة الإسكان والمرافق، لإقامة مدرسة تضم 28 فصلا دراسياً، بالإضافة إلى إنشاء مدرسة يابانية بتكلفة 28 مليون جنيه، ويعتبر الهدف الرئيسى من إنشاء مشروع أهالينا الإسكانى، هو تحويل ترعة الطوارئ من منطقة عشوائية إلى منطقة مثالية، بعدما زادت شكاوى المواطنين من الروائح المنبعثة من الرشاح، وتسببه فى إنتشار الكثير من الأمراض بالمناطق السكنية المحيطة به.

 

التعليقات