قصة أقدم نسخ سيارة بوجاتى.."قوتها 1 حصان"

تحتفظ بوجاتي بعدد من سياراتها التاريخية في مبنى قرب مصنعها، ولكن احدى هذه السيارات مختلف كلياً عن باقي المجموعة تحت اسم تايب 56 نرى ماهو أقرب من عربة دون حصان منه إلى كونه سيارة ، فهي ليست سيارة مصممة للسباق، حيث قام إيتورو بوجاتي ببنائها لنفسه كي يقودها عام 1931.

صنعت السيارة بمحرك كهربائي، حيث أنه يتطلب جهد أقل مقارنة بالمحركات البترولية في ذلك الوقت، كما أن الحجم عامل مهم أيضاً، حيث يمكننا ملاحظ قِصر وضيق تايب 56، ما يمكنها من عبور الممرات الضيقة بسهولة.

يقوم السائق بالجلوس على الجانب اﻷيمن ثم يستخدم يده اليسرى لتحريك ذراع المقود الذي يتحكم في العجلات اﻷمامية، وبعدها تصبح اﻷمور أسهل، فبعد إلغاء مكابح اليد، من أجل بدء القيادة يجب الضغط ﻷسفل على رافعة سفلية ﻹلغاء القفل، ومن ثم الضغط على الرافعة الخشبية اﻷقصر من بين الاثنين في مواجهة السائق لنقل السيارة من وضعية التوقف إلى الرجوع، ويقوم الذراع اﻷطول باختيار واحد من أربعة خيارات للناقل، والمتوفرة لكلا الاتجاهين أثناء القيادة.

يتم دفع هذه العربة الكهربائية بواسطة محرك كهربائي مثبت فوق المحور الخلفي، والذي يأتي بقوة 1 حصان فقط، ويتم وضع البطاريات بشكل مختفي أسفل المقعد مع قدرة قيادة لمدة 40 دقيقة قبل أن يتم شحنها، وهو ما يستغرق ساعتين فقط.

تزن تايب 56 حوالي 350 كيلوجرام تقريباً مع سرعة قصوى 32 كلم/ساعة، وقد كانت قيادتها قانونية تماماً وقت صنعها، حيث كانت بنفس سرعة العربات التي تجرها اﻷحصنة، وتتحرك في صمت تام، عكس سيارات بوجاتي الحالية بالطبع.

رغم أنه لم يكن لعربة تايب 56 أي أثر على تصاميم سيارات بوجاتي اللاحقة، إلا أنها ليست غريبة عن عائلة بوجاتي، حيث تحمل مكابح اسطوانات ميكانيكية في المحور الخلفي فقط، مثل بعض سيارات الشركة في العشرينات، كما تظهر لنا مدى الجهد الذي تبذله بوجاتي للتأكد من رضى عملائها.

لم يتم تصميم تايب 56 كسيارة إنتاجية، فلم تكن سوى لاستخدام إيتورو الشخصي، ولكن أثناء زيارة العملاء له في مزرعة مولشيم، بدأوا بسؤاله عن شراء واحدة، وقد تضمن هؤلاء الملك البلجيكي ليوبولد الثالث، الذي أراد نسخة منها لزوجته أستريد.

تم بناء 10 نماذج وحسب من تايب 56 بين عامي 1931 وحتى عام 1936، ما يجعلها واحدة من أندر سيارات الشركة، حيث لم ينجو سوى أربعة نسخ منها في يومنا الحالي، ثلاثة منهم في حالاتهم اﻷصلية، بينما حصلت اﻷخيرة على إصلاحات متعددة كي تستعيد حالتها اﻷصلية، وبالطبع النسخة الموجودة بمجموعة بوجاتي هي واحدة من النسخ اﻷصلية، رغم استبدال البطاريات وتحديث نظام الشحن ﻷسباب تتعلق باﻷمان، ولكن كل شيء آخر هو أصلي تماماً حتى فرش المقعد الثلاثي.

التعليقات