تحذير غريب من الامم المتحدة " ماتاكلوش لحمة كتير "

حذر تقرير رفيع المستوى صادر عن هيئة الأمم المتحدة من أن الجهود المبذولة للحد من انبعاثات الغازات وتأثير الاحتباس الحرارى ستقل جدواها بشكل كبير إذا لم يحدث انخفاض فى استهلاك اللحوم

وقال التقرير الخاص بالمناخ والأرض إن النظم الغذائية التى يتبعها الإنسان وتعتمد على النباتات فقط قد تساهم فى التخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معه، مقارنة بكثرة تناول اللحوم

وأصدر الفريق الحكومى الدولى المعنى بتغير المناخ ملخصاً للتقرير الذى شارك فى إعداده 100 خبير نصفهم من البلدان النامية، وقال «هانز أوتوبورتنر»، عالم البيئة، أحد المشاركين فى رئاسة الفريق: «لا نريد أن نُملى على الناس ما يجب أن يأكلوه، ولكنه سيكون من المفيد للمناخ وللصحة استهلاك كميات أقل من اللحوم، خصوصاً فى البلدان الغنية، وعلى السياسيين وضع حوافز لتحقيق ذلك»

وبحسب صحيفة «نيتشر»، أشار العلماء فى التقرير إلى الحاجة إلى الحفاظ على الغابات واستعادتها، لأنها تساهم فى امتصاص ثانى أكسيد الكربون من الهواء أو الأراضى الخاصة بآبار البترول والوقود. ويتطلب هذا تقليل ذبح الحيوانات من أجل الطعام، وخصوصاً الأبقار التى تنتج كميات كبيرة من غاز الميثان فى مخلّفاتها وهو مفيد للبيئة، كما هو الحال فى الغابات المطيرة فى البرازيل، أو أفريقيا الاستوائية

وذكر التقرير أنه بحلول 2050 إذا استمرت العادات الغذائية لسكان الأرض بنفس الشكل، بالإضافة إلى إزالة الغابات، فإن ذلك سيؤدى إلى زيادة نسب التصحر على مستوى العالم، ما يعنى زيادة نسب الكربون وبالتالى ارتفاع درجات الحرارة وزيادة نسب الاحتباس الحرارى، مما يؤدى إلى تغيُّر المناخ

وبحسب «روث ريتشاردسون»، المدير التنفيذى للتحالف العالمى من أجل مستقبل الغذاء فى كندا: «العكس قد يحدث إذا غيّرنا نظامنا الغذائى إلى النباتى، حيث ستقل انبعاثات ثانى أكسيد الكربون بنسبة تصل إلى 8 مليارات طن سنوياً»

التعليقات