عااجل .. تعليق المفتي على انتحار شاب من برج القاهرة

أكد الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، أن القيادة السياسية، نجحت في منح الثقة للشباب ليس فقط في صناعة مستقبلهم بل أيضا في مناقشة وصنع القرار فيما يتعلق بالشأن العام.

جاء ذلك خلال كلمته، اليوم الأحد، في الجلسة التحضيرية الثالثة لمؤتمر الشأن العام ٢٠٢٠ الذي دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسي، والمنعقدة بمؤسسة دار الهلال بالتعاون مع وزارة الأوقاف، وبمشاركة شباب البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة.

وقال صبحي إن الاهتمام الكبير الذي أولاه الرئيس السيسي والقيادة السياسية المصرية بالشباب أدى لتضييق الفجوة بين الدولة المصرية والشباب، ما نتج عنه تراجع حالة عدم الثقة في الذات وفي المجتمع التي كانت سائدة لدى الشباب في فترات سابقة.

وأضاف أن اهتمام الدولة بالشباب تجاوز مرحلة وضع الرؤى والتنظير إلى مرحلة التطبيق الفعلي على أرض الواقع، ما أدى إلى زيادة ثقة الشباب في الدولة المصرية والقيادة السياسية، كما أدى نجاح القيادة السياسية في استعادة الدولة المصرية لثقلها المعهود في محيطها الإقليمي والدولي إلى زيادة ثقة الشباب ليس فقط في قيادتهم السياسية بل وأيضا ثقتهم في أنفسهم وقدرتهم على تحقيق طموحاتهم وأحلامهم في دولة قوية تتبنى أفكار الشباب ورؤاهم وتعمل على تنفيذها.

وأوضح صبحي أن الشباب يمثلون ٦٥٪ من المصريين، ما يعني أن لهم ثقلا كبيرا في مناقشة الشأن العام والمشاركة في صنع القرار بشأنه، لافتا إلى أهمية التوعية والتأهيل وخلق شخصية متكاملة قادرة على قراءة الشأن العام وتحليله بشكل صحيح، الأمر الذي يتطلب وجود تنشئة اجتماعية سليمة يقوم فيها البيت والمدرسة والجامعة ودور العبادة والأندية ومراكز الشباب بدور مهم على حد سواء.

وأشار إلى أن اهتمام الدولة بالشباب وانفتاحهم على شباب العالم أدى لتطور رؤى الشباب وتوجهاتهم، بحيث تراجع اهتمام الشباب بالحصول على الوظيفة الحكومية والاهتمام في المقابل لتنمية وتطوير مهاراتهم واستغلالها في تنفيذ المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر التي تمثل أهمية كبيرة للاقتصاد القومي.

التعليقات