القصة الكاملة لضحيتي "شاحن الهاتف".. والداتهما تحكي تفاصيل "مبكية" للواقعة

قالت السيدة أمل النعامي والدة الطفلين المتوفين في واقعة الشاحن :" انا مطمنة عليهم الحمد لله انهم في الجنة "، وذلك في أول حديث لها على حسابها الخاص منذ وقوع الحادث.

وكتبت أمل على حسابها الخاص على فيسبوك: «انا لله و انا اليه راجعون..اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيرا منها..ربنا يرحم ولادي حبايبي روحي وكل حياتي ..انا مطمنة عليهم الحمد لله انهم في الجنة ..يمكن قلبي مكسور علي بعدهم من حضني لكن نطمن عليهم».

وشرحت السيدة أمل تفاصيل الواقعة، حيث قالت: «الحادثة حصلت من تيار كهرباء زايد في مشترك في اوضتهم موصلين عليه كاميرا لأني كنت من الأمهات الموسوسة اللي طول الوقت بتحب تبقي شايفة ولادها حتي لو في الأوضة التانية ولأول مرة فصل الواي فاي والكاميرا وقفت وبما اني نزلت عشر دقايق اجيب حاجة للولاد بعد ما نامو كلمونا بلغونا ان في دخان ..طلبنا كسر الشقة و رجعنا جري لكن للاسف كان قضاء ربنا نفذ».
وتابعت: «روحهم اللي كانت في السما وهما نايمين فضلت فوق ...الأوضة كلها ولعت من تيار الهوا اول ما فتحو الباب لأن المشترك كان بيطلع كربون مالي الاوضة زي أنبوبة البوتاجاز...طبعا مفيش موبيلات مسموح تدخل في أوضة الولاد ..المشترك كان متوصل عليه الكاميرا وتليفزيون الأوضة بس! لكن ربنا اختارهم و مهما حاولنا نحاوط علي ولادنا الحافظ هو ربنا و القرار قراره مهما كانت ارادتنا».

وأنهت حديثها قائلة: «انا بكتب البوست ده عشان اوضح كل الأمور واشكر كل الناس اللي وقفت جمبنا إذا كان في السعودية أو في مصر والناس اللي جتلي من كل البلاد بس عشان تعزيني وتقف جمبي».
قالت السيدة أمل النعامي والدة الطفلين المتوفيين في واقعة الشاحن :" انا مطمنة عليهم الحمد لله انهم في الجنة "، وذلك في أول حديث لها على حسابها الخاص منذ وقوع الحادث .

وكتبت أمل على حسابها الخاص على فيسبوك :" ان لله و ان اليه راجعون..اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيرا منها..ربنا يرحم ولادي حبايبي روحي وكل حياتي ..انا مطمنة عليهم الحمد لله انهم في الجنة ..يمكن قلبي مكسور علي بعدهم من حضني لكن نطمن عليهم".

وشرحت السيدة أمل تفاصيل الواقعة ، حيث قالت :"الحادثة حصلت من تيار كهرباء زايد في مشترك في اوضتهم موصلين عليه كاميرا لأني كنت من الأمهات الموسوسة اللي طول الوقت بتحب تبقي شايفة ولادها حتي لو في الأوضة التانية و لأول مرة فصل الواي فاي و الكاميرا وقفت و بما اني نزلت عشر دقايق اجيب حاجة للولاد بعد ما نامو كلمونا بلغونا ان في دخان ..طلبنا كسر الشقة و رجعنا جري لكن للاسف كان قضاء ربنا نفذ ".

وتابعت :" روحهم اللي كانت في السما و هما نايمين فضلت فوق ...الأوضة كلها ولعت من تيار الهوا اول ما فتحو الباب لان المشترك كان بيطلع كربون مالي الأوضة زي أنبوبة البوتاجاز...طبعا مفيش موبيلات مسموح تدخل في أوضة الولاد ..المشترك كان متوصل عليه الكاميرا و تليفزيون الأوضة بس! لكن ربنا اختارهم و مهما حاولنا نحاوط علي ولادنا الحافظ هو ربنا و القرار قراره مهما كانت ارادتنا".

وأنهت حديثها قائلة :" انا بكتب البوست ده عشان اوضح كل الأمور و اشكر كل الناس اللي وقفت جمبنا اذا كان في السعودية أو في مصر و الناس اللي جتلي من كل البلاد بس عشان تعزيني و تقف جمبي".

التعليقات