العاب حقق مستخدموها ملايين من خلالها.. تعرف عليها !!

مع تطور التكنولوجيا والإنترنت وظهور جيل جديد من الألعاب الاون لاين التي تعتمد على اللعب مع عدد ضخم من اللاعبين حول العالم , أصبح بعض الناس يرغبون فى شراء العديد من الأشياء الافتراضية التي في الحقيقة ليس لها وجود إلا فى عالم الألعاب ويقومون بدفع الكثير من المال في ذلك ، لذلك نقدم لكم اليوم أغلى 10 أشياء افتراضية تم بيعها في العالم  .


في المركز العاشر
مطرقة الإيكوينج فيورى التى بيعت مقابل 14 ألف دولار وهو سلاح مدمر للغاية فى لعبة الفيديو الشهيرة ”3 diablo ″ حيث يستطيع هذا السلاح المثالي إحداث ضرر ضخم للخصوم ، وتم العثور عليه فى البداية من قبل مستخدم لم يعرف قيمته لذلك قرر بيعه بمبلغ 250 دولار فقط ، ومن ثم تم بيعه بمبالغ بسيطة من مستخدم لآخر إلى أن أدرك مشتريه الأخير قيمة هذا السلاح النادر، وقام برفع سعره إلى 40 مليار قطعة ذهبية الخاصة بالعبة ، وهو مبلغ يساوى في الواقع حوالى 14 ألف دولار، وبالفعل استطاع بيعه سريعاً بهذا المبلغ الخيالي إلى لاعب أخر يدعى “هايفن” .
في المركز التاسع
سيف لعبة عصر وولين مقابل 16 ألف دولار  وهو خاص بلعب  التي تدور حول تقاليد الصين فى العصور الوسطى ، وقام مصممي اللعبة بعمل مزاد قبل صدورها من أجل بيع بعض الأسلحة الحصرية للاعبين الذين يرغبون في التقدم على خصومهم من البداية، ومن ضمن هذه الأسلحة كان هناك سيف تم شراؤه من قبل لاعب بمبلغ 16 ألف دولار , حيث كان السيف هو الوحيد من نوعه فى اللعبة ويعطى صاحبه الفرصة للتقدم والمناورة فى اللعبة بكل سهولة .
في المركز الثامن
جزيرة الكنز مقابل 26 ألف دولار  ففي عام 2004، قام رجل يدعى ديفيد ستور بشراء ملكية افتراضية فى لعبة عالم إنتروبيا مقابل مبلغ 26 ألف دولار، وكانت الملكية عبارة عن مكان يعرف باسم “جزيرة الكنز” التي تقع على كوكب في اللعبة يسمي “كاليبسو”، وتحتوى على عدة منازل على الشاطئ، وبركان، بالإضافة إلى قلعة محصنة ، وعلى الرغم من أن ديفيد دفع كل هذا المبلغ فى مكان خيالى إلا أنه تمكن من إسترداد المبلغ الذى دفعه وأكثر خلال سنة واحدة عن طريق فرض الضرائب على مئات اللاعبين الذين يزورون الجزيرة يومياً من أجل الصيد والتعدين بها ، كما أنه كان يحصل على نسبة من أى كنز تم إيجاده على جزيرته. وعلى مدى ال12 سنة الماضية، تمكن ديفيد من الحصول على ربح ثابت من الجزيرة يقدر بحوالى 36 ألف دولار سنوياً .
في المركز السابع
كلب الحرب الوردي بيع مقابل 38 ألف دولار ففى عام 2013، باع أحد اللاعبين فى لعبة “دوتا 2” حيوان نادر بمبلغ 38 ألف دولار، وهو حيوان كلب الحرب الوردي ذو اللهب الأثيري , وعلى الرغم من أن وظيفة هذا الحيوان هى فقط مرافقة اللاعب فى طريقه لجمع الأشياء ونقلها إلى الفريق والعكس، إلا أن اللاعب الذى اشتراه يقول أن هذا الكلب خاص جداً لأن تأثير اللهب الأثيري مطلوب للغاية ، كما أن اللون الوردى المتوهج نادر جداً لأنه يأتى من النسخة القديمة فى اللعبة ولا يمكن تكراره اليوم .
في المركز السادس
أمستردام فى لعبة سكند لايف بيعت مقابل 50 الف دولارفقد قام المهندس كيفن ألديرمان بخلق نسخة خيالية من مدينة أمستردام فى اللعبة الشهيرة “سكند لايف”، ثم قام ببيعها مقابل 50 ألف دولار بعد أن تم فتحها للاعبين، وتمكن ألديرمان من إعادة خلق التفاصيل الصغيرة الموجودة في المدينة الحقيقية عن طريق الصور العالية الدقة، وتحقق المدينة الربح عن طريق شراء الأشياء الخيالية من المحلات .
في المركز الخامس
بيضة الآتروكس الخضراء النادرة بيعت مقابل 70 ألف دولار  وتعد بيضة الآثروكس الخضراء عنصراً أسطورياً فى لعبة عالم إنتروبيا وتم بيعها من قبل المستخدم “جون داى جاكوبس” فى عام 2010 مقابل 70 ألف دولار، وظهرت هذه البيضة لأول مرة فى اللعبة عام 2006 مع وعد من أصحاب اللعبة أنها فى نهاية المطاف سوف تفقس شيئاً لم يتم رؤيته فى اللعبة من قبل وأنه سوف يكون فريداً  من نوعه. وتم شراء البيضة من قبل “ديفيد ستورى” نفس الرجل الذي اشترى جزيرة الكنز  , وبالفعل أنتجت البيضة فى النهاية ديناصور أزرق كبير يمتلك قوة هائلة بالإضافة إلى القدرة على نسخ نفسه فى المستقبل والانتشار فى كل أنحاء اللعبة.
في المركز الرابع
قمر لعبة عالم إنتروبيا “مونريا” بيع مقابل 150 ألف دولار في عام 2013،فقد  باعت لعبة عالم إنتروبيا  شيئاً أخر فى صفقة مربحة إلى مجموعة من المستثمرين بقيادة لاعب يدعى موديفايد أكوز باور , حيث قامت هذه المجموعة بشراء جزء من القمر الذى تم اكتشافه حديثاً في عالم إنتروبيا الخيالى ويدعى مونريا  بمبلغ 150 ألف دولار , ويحتوي القمر الآن على منطقتين للعيش علىه،  بالإضافة إلى 8 كهوف تحت سطح القمر مليئة بالمخلوقات الفريدة والموارد القيمة التي يستطيع اللاعبين التنقيب عنها مقابل دفع الأموال .
في المركز الثالث
محطة كريستال بالاس الفضائية بيعت مقابل 330 ألف دولار  تعد محطة كريستال بالاس الفضائية من روائع التصميم الإفتراضي فى لعبة عالم إنتروبيا. وتم شراؤها من قبل اللاعب باذ أيريك ليتير مقابل 330 ألف دولار، وتقوم المحطة بالدوران حول كوكب اللعبة الشهير “كاليبسو”، وهى من أكثر العقارات المرغوب فيها باللعبة , حيث تتيح لمالكها الفرصة بامتلاك مشروع تجارى ناجح يعود عليه بالكثير من الأموال لأنها تحتوى على الكثير من الأشياء بداخلها مثل القبب المليئة بالمخلوقات الغريبة التي يحب اللاعبين مطاردتها .
في المركز الثاني
نادى نيفر داى وقد بيع مقابل 635 ألف دولار  فى عام 2005، فقد قام المستخدم جون نيفر داى جايكوبس نفس الشخص الذى باع بيضة الآثروكس الخضراء بالقيام بإجراءات قاسية ومتهورة عندما رهن منزله من أجل شراء الكويكب المدار (orbiting asteroid) فى لعبة عالم إنتروبيا بأكثر من 100 ألف دولار، ورغم أنه حصل على الكثير من العروض من اللاعبين الأثرياء الذين أرادوا شراؤه لكنه رفض، وقام بتصميم الكويكب على شكل منتجع سياحي فضائي وسماه نادى نيفر داى، وفي النهاية تمكن من بيعه عام 2010 مقابل مبلغ 635 ألف دولار .
في المركز الأول
كوكب كاليبسو مقابل 6 مليون دولار أكبر صفقة كانت تلك التي حدثت بين شركة مايند أرك وهى الشركة المالكة للعبة عالم إنتروبيا وبين شركة عالم إس إى إى وذلك من أجل بيع كوكب كاليبسو الذى تقع فيه معظم أحداث لعبة عالم إنتروبيا مقابل 6 ملايين دولار. ودخلت هذه العملية موسوعة غينيس للأرقام القياسية كأكبر عملية شراء افتراضية فى العالم .

التعليقات