بسبب بخلها جمعت ٢ مليار دولار " أبخل امرأة في العالم "

ولدت أيقونة البخل في أمريكا والعالم هيتي جرين في 21 نوفمبر 1834، على الرغم من ثراءها الفاحش.
وهى ابنة ملياردير أمريكي بارز، إلا أنها تربت على أن تكون عصامية وتبني نفسها بنفسها، ففتحت أول حساب بنكي لها وهي في عمر 6 سنوات فقط، وبدأت في جمع الأموال.

بدأت المليارديرة البخيلة في اكتساب خبراتها الاقتصادية من قراءة صفحات الاقتصاد في الصحف اليومية، وعندما بلغت سن الـ13 أصبحت هي متولية إدارة الشئون المالية لأسرتها، ومع الوقت أصبحت محرك اقتصادي ضخم في نيويورك، ونالت لقب "ساحرة وول ستريت"، وفق مجلة "فوربس" الأمريكية.

وكانت استثماراتها وأعمالها في قطاعات العقارات والسكك الحديدية، بالإضافة للاستثمار في السندات المالية، وبلغ ثراءها إلى حد أنها كانت تعطي مساعدات مالية لمدينة نيويورك، ومنها مبلغ 1.1 مليون دولار، خلال فترة الركود الاقتصادي في بدايات القرن العشرين.

واشتهرت هيتي بالعديد من المواقف البخيلة في حياتها منها، أنها كانت توفر كل سنت، قيل عنها إنها لم تكن تستخدم الماء الساخن لتوفر الطاقة، وكانت ترتدي دائمًا رداء أسود واحد لم تكن تغيره إطلاقًا، وكانت تقوم بغسل الأجزاء المتسخة فيه فقط لتوفر الماء وثمن الصابون، ونفس الأمر بالنسبة ليديها لم تكن تغسلهما لتوفر الصابون أيضاً.

لم يكن بُخل هيتي لها فقط، بل كانت بخيلة على أسرتها وأولادها أيضاً، فمن الروايات الغريبة حولها أنها كانت تعالج أبنائها في العيادات المجانية للفقراء لتوفر ثمن الكشف، وأيضاً لم تكن تذهب للعلاج بل كانت تعالج نفسها بنفسها وتعالج ابناءها كذلك.

وكانت تعيش على أقل من دولار (بسعر اليوم) يوميًا، حيث كانت تأكل وجبة واحدة وهي فطيرة تفاح تكلفها قرابة 2 سنت.

وتوفيت هيتي جرين في يوليو 1916، عن عمر 81 عامًا، وتصنفها مجلة فوربس الأمريكية بأنها كانت "أبخل شخصية في العالم" وأغنى سيدة في تاريخ أمريكا، وكانت ثروتها عند وفاتها ما بين 100 إلى 200 مليون دولار وهو ما يوزاي قرابة 66.6 مليار دولار بأسعار اليوم.

التعليقات