لماذا ربيع ياسين مدربًا للمنتخب.. "عمرو وردة" كلمة السر

 

اكتسح  هاشتاج"#ربيع_ياسين_ مدربًا_ للمنتخب" صفحات مواقع التواصل واصبح التريند الأول الأكثر تداولًا في مصر  ليضع نجم النادى الأهلى السابق، ومدرب منتخب مصر للشباب على دائرة اهتمام المسؤولين باتحاد الكرة لتولى تدريب منتخب مصر، بعدما ظهرت مطالبات بأن يتولى فارس التدريب الكابتن حسن شحاتة المنتخب، بالإضافة إلى حسام البدرى، وحسام حسن.
 
"المكوك الأسمر" ربيع ياسين يبلغ من العمر 59 سنة، وهو المدير الفنى الحالى لمنتخب مصر للشباب، والذى استطاع أن يحصد بطولة كأس الأمم الإفريقية عام 2013 بكوكبة من ألمع شباب مصر.

كانت بداية لعبه لكرة القدم فى مركز شباب الفشن التابع لمركز الفشن ببنى سويف ثم انتقل مباشرة إلى النادى الأهلى.

ويشهد التاريخ الممتلئ بالإنجازات للمكوك الأسمر كيف أنه لاعب قوى ويستطيع قيادة المنتخب الوطنى إلى تحقيق البطولات، حيث أنه واحد من أفضل من شغل مركز الظهير الأيسر بالنادى الأهلى على مدار 12 عامًا، وتميز بالتسديدات القوية من الناحية اليسرى، والنزعة الهجومية التى جعلته يشغل هذا المركز دون منازع خلال الفترة التى قضاها بصفوف الفريق الأحمر.كابتن ربيع ياسين

 

خاض 300 مباراة رسمية مع المارد الأحمر، وحصل خلالها على 7 ألقاب لبطولة الدورى الممتاز، و5 بطولات لكأس مصر، و5 بطولات لدورى أبطال إفريقيا، فضلًا عن تحقيقه لقب أحسن لاعب فى مصر 3 مرات.

ومع المنتخب، شارك الفارس الأسمر فى 118 مباراة مع منتخب الفراعنة، بالإضافة إلى تواجده بأولمبياد 84، وكأس الأمم الإفريقية 1986، والمشاركة فى كأس العالم 1990.

وخلال تصريحات له، شدد ربيع ياسين على أنه لن يتأخر عن منتخب بلاده إذا ما طلب منه ذلك، مؤكدًا أنه لا يسعى إلى التدريب ولا يطلب ذلك من أحد، وإنما إذا ما طلب منه ذلك سيوافق على الفور، قائلًا: "بالتأكيد اختيارى لمنتخب بلدى هو القرار الوطنى الذى لا أستطيع أن أرفضه.. لدىَّ صداقات كثيرة فى النادى الأهلى، وهناك أيضًا علاقات تربطنى مع أحمد شوبير، ولم أطلب منه يومًا أن أكون مدربًا لمنتخب مصر".

أيضًا ربيع ياسين يملك مقومات عديدة منحته ثقة الجمهور المطالب بمنحه الفرصة، في قيادة المنتخب المصري لكرة القدم.

ربيع ياسين يملك سجل تدريب جيد يدعمه الحصول على لقب كأس أفريقيا للشباب 2013، ولكن تبقى المواقف الحازمة والعين الثاقبة العاملان الأبرز في شخصية نجم الأهلي السابق.

في عام 2013، وأثناء توليه قيادة منتخب الشباب، أصر ربيع ياسين على استبعاد عمرو وردة لاعب النادي الأهلي آنذاك نظرا لسلوكه السيء خلال أحد معسكرات منتخب الشباب بتونس وارتكابه فعل غير أخلاقي.

وردة كان أحد نجوم المنتخب الصاعدين ولكن ربيع ياسين أصر على فرض الانضباط داخل معسكر الشبابوهو ما أدى للنهاية لفوز المنتخلب بلقب كأس أمم أفريقيا 2013 من قلب الجزائر وبعد الفوز على أعتى المنتخبات الأفريقية، وربما تشاء الأقدار أن تنتظر الجزائر 6 سنوات لتأخذ بثأرها ويحصل منتخبها الأول على كاس أفريقيا من قلب القاهرة.

ماقام به ربيع ياسين مع وردة، مقارنة بموقف الجهاز الفني السابق لمنتخب مصر مع لاعب باوك اليوناني وازمته الأخيرة، التي أثارت البلبلة وصنعت فجوة بين اللاعبين والجمهور المصري بعدما أصروا على تراجع اتحاد كرة القدم والجهاز الفني عن استبعاد عمرو وردة، وكان الفشل نتيجة طبيعية لما حدث وكان فوز منتخب الشباب بكأس أفريقيا نتيجة طبيعية لقرار ربيع ياسين باستبعاد وردة.

من أبرز ما يميز ربيع ياسين، فهو من نجح في تقديم جيل شباب 2009، بعدما جاء بأسماء صغيرة من أندية مغمورة وقدمها على طبق من ذهب للتشيكي ميروسلاف سكوب، المدير الفني الذي أطاح اتحاد الكرة المصري بربيع ياسين من أجل قيادة منتخب الشباب في كأس العالم 2009 التي أقيمت بمصر وودع البطولة من دور الـ16.

محمد طلعت لاعب وأحمد فتنحي "بوجي" وأحمد مجدي وحسام عرفات ومصطفى "عفرتو" وسعد الدين سمير وعلي لطفي وغيرهم أصبحوا فيما بعد نجوم بالكرة المصرية، جميعهم أسماء قدمها ربيع ياسين لمنتخب الشباب.

التعليقات