بالفيديو.. كل ما تريد معرفته عن الفيلم المسيء لمايكل جاكسون

 

أثار الفيلم الوثائقي "Leaving Neverland" جدلاً واسعًا خلال الفترة الماضية، نظرًا لتطرقه لحالات التحرش الجنسي التي اتهم فيها ملك البوب الراحل مايكل جاكسون.
الفيلم الذي عرض عالميًا لأول مرة بفعاليات مهرجان صاندانس السينمائي الدولي في دورته الأخيرة، أظهر شخصيتي ويد روبسون، وجيمس سيفتشاك اللذين كشفا عن العديد من التفاصيل الخاصة بتحرش مايكل بهما خلال فترة طفولتهما.

يُعرض الفيلم لأربع ساعات كاملة، تطرق خلالها لتحرش مايكل جاكسون بعدد من الأطفال، وهو الأمر الذي أثار غضب الملايين من معجبي ومحبي النجم الراحل، والذين أكدوا أن الفيلم ليس إلا محاولة لتدمير سمعة مايكل، وأن "HBO" الشركة المنتجة استهدفت فقط جني المزيد من الملايين.

كما رفعت عائلة مايكل دعوى قضائية ضد الشركة المنتجة بمبلغ يُقدر بـ100 مليون دولار.

إليكم في نقاط كل ما تريدون معرفته عن فيلم مايكل جاكسون المسيء:

1. إيميلات تنتقد العمل

تلقى مخرج الفيلم دان ريدن العديد من الإيميلات التي اتهمته بتشوية سمعة مايكل جاكسون. ووفقًا لموقع "Rolling Stone" أكد ريدن أن جمهور مايكل هاجمه بشدة وبعث البعض برسائل سب.

2. جاكسون يشبه نفسه بالمسيح

 

في فيديو جرى تداوله من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ظهر مايكل جاكسون في تصريحات سابقة ينفي الاتهامات التي تعرض لها، وشبه نفسه بالسيد المسيح، قائلاً: "المسيح أحب الأطفال وعلينا أن نكون مثلهم بالصدق والبراءة والشرف".

3. منع إذاعة أغاني مايكل جاكسون

منع راديو "BBC" إذاعة أغاني ملك البوب الراحل بعد طرح "Leaving Neverland".

وجاء قرار المنع قبل أسبوع من بدء عرض الفيلم على قناة "Channel 4" وفقًا لموقع "The Sunday Times".

وصرح المتحدث الرسمي باسم "BBC": "نحن نهتم بما نقدم لمستمعينا، وقرارنا جاء نظرًا لما تم إثباته مؤخرًا من خلال فيلم وثائقي يتهم مايكل بالتحرش الجنسي، وهو أمر منافي تمامًا لسياستنا والموضوع له علاقة وثيقة بما نقدمه من محتوى يحترم عقول مشاهدينا ومستمعينا".

4. عائلة مايكل جاكسون تقاضي شبكة "HBO"

قررت عائلة مايكل جاكسون إقامة دعوى قضائية تتهم شبكة "HBO" بمحاولة تدمير مسيرة نجم البوب العالمي. وطالبت الأسرة بتعويض مادي ضخم وصل إلى 100 مليون دولار، كما وجهت اتهامها لبطلي الفيلم "ويد روبسون وجيمس سيفتشاك" بتقاضيهما مبلغًا ماليًا ضخمًا للإدلاء بهذه التصريحات الخاصة بالتحرش الجنسي.

5. محبو مايكل جاكسون يهاجمون أوبرا وينفري

واجهت الإعلامية الأمريكية، أوبرا وينفري، هجومًا ضاريًا من قبل محبي ومعجبي ملك البوب الراحل، بعد استضافتها لضحايا مايكل الذين أكدوا تحرشه بهم جنسيًا في فيلم وثائقي بعنوان "Leaving Neverland" إنتاج شركة "HBO" وعُرض عالميًا لأول مرة بفعاليات مهرجان صاندانس السينمائي الدولي في دورته الأخيرة.

واستضافت وينفري ضحايا مايكل ببرنامج "OWN" والذي نشر الحلقة يوم الجمعة الماضية عبر قناتها الرسمية على موقع "يوتيوب"، وبدأت في الحديث عن كونها قدمت ما يقرب من 217 حلقة حول الاعتداء الجنسي، وأن الأمر ليس متعلق بمايكل جاكسون بشخصه وإنما هي حالة يتم دراستها للوقوف على أسبابها.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من محبي النجم الراحل مع حلقة أوبرا، وبدأوا في مواجهتها من خلال العديد من التغريدات والمنشورات التي نشروها عبر حساباتهم الرسمية وهاجموا أوبرا على استضافتها ضحايا مايكل، مؤكدين أن الأمر لم يتم إثباته حتى الآن وأنها أساءت للنجم الراحل كما وصل الأمر لحد الإهانة والتجريح في الإعلامية العالمية.

6. انقسام النقاد حول الفيلم الوثائقي

انقسم العديد من النقاد بالمملكة المتحدة بعد عرضه هناك، فمنهم من أكد أن مايكل جاكسون وصفه نفسه بـ"Bad" بأحد أغانيه الشهيرة، ولكنه لم يوضح لنا أنه الشر بعينه، إلى جانب لوسي مانجان ناقدة بجريدة "The Guardian" البريطانية، والتي أشادت بالفيلم، وعلى الجانب الاخر أكد سارة كارسون الناقدة بموقع "The I" أن الفيلم بمثابة المسمار الأخير في نعش مايكل جاكسون بدلاً من كونه قطعة سينمائية فريدة.

التعليقات