"بخل وخيانة واستغلال".. "سيده " تقيم دعاوى "نفقة" ضد 3 أزواج

حظ عثر ورحلة صعبة خاضتها الشابة الثلاثينية «نهى.إ» بحثا عن الحب والمودة والاستقرار، أدخلتها في دوامة العلاقات المتعددة التي نتج عنها 3 أطفال من زيجات مختلفة، لتقف وحيدة على أعتاب محكمة الأسرة تتابع قضايا «النفقة» أملا في تحقيق الاستقرار لأطفالها.

قصة قد تبدو غريبة ترويها «نهى»، لـ«هن»: «اتربيت طفلة وحيدة لأم وأب منفصلين ومن صغري كنت بحلم يكون عندي عيلة كبيرة وأولاد وحياة مستقرة عشان كدا كنت بقع في الحب بسرعة.. الحمدلله أنا على قدر عالي من الجمال والشياكة من وأنا عيلة صغيرة كان بيتقدم لي عرسان كتير.. أول مرة اتجوزت كان عمري 18 سنة، بعد قصة حب كبيرة بينا من وأنا عندي 16 سنة، وأمي كانت رافضة أتجوز عشان أنا صغيرة وهو وقتها كان عمره 30 سنة، لكن مع إصراري اتجوزنا وخلفت على طول ابني الكبير ومقدرتش استحمل البخل واطلقت بعد 3 سنين وأنا عمري 20 سنة».

زيجة ثانية أقدمت عليها بعد عامين من الطلاق، تضيف الشابة صاحبة الـ31 عامًا: «بعد سنتين كنت اتعرفت على شاب تاني في النادي وكان كويسة وشكله حلو حبيته رغم إنه كان متجوز لكن قولت خلاص دي جوازة العمر اللي ربنا عوضني بيها وبالفعل اتجوزته وكنت سعيدة في الأول وحملت في ابني التاني لكن الفرحة مكملتش بعد ما اكتشفت إنه بيخوني خلال فترة الحمل وطبعًا انفصلت عنه مدانيش فرصة حتى نصلح طلقني فورا من غير كلام بحجة إنه متجوزني للمتعة ومش عايز مشاكل ووجع دماغ وسابني وأنا كنت حامل وإلى الآن مشافش ابنه ولا مرة ووقتها كان عندي 24 سنة».

فترة طويلة نسبيا قضتها «نهى» في محاولة لتجنب الوقوع في الحب، توضح: «بعدت عن الدنيا كلها وحتى النادي بطلت أروح بجانب مرض والدتي الشديد وقتها.. وكنت خلاص قولت أبعد عن الرجالة والدنيا كلها مش عايزة حاجة من حد وقعدت أربع سنين مبشوفش حد لحد ما اتقدملي واحد جاري كان أرمل وعنده بنتين فوالدتي قالتلي خلاص هو ده ومن غير حب ولا حاجة اتجوزيه وتكسبي ثواب في ولاده اليتامى حاولي مرة تانية وبالفعل اتجوزته وكان عندي 28 سنة وقتها وقعدت معاه 3 سنين بحاول استحمل الحياة عشان مشيلش لقب مطلقة للمرة الثالثة لكن مقدرتش كان بيستغلني بأبشع الطرق أنا بالنسبة له خدامة لعياله وعيالي وبس وبعد ما خلفت بنتي بقى يتهمني إني بفرق بين عيالي وعياله وفي الآخر ضربني علقة موت طلقني ورماني في الشارع وبقالي سنة قاعدة في بيت والدتي ولا واحد فيهم بيدفع لي جنيه نفقة للأولاد وأنا مبشتغلش ومعاش أبويا مبيكفيناش أكل وشرب بس حتى».

لجوء لمحكمة الأسرة انتهى بها الحال، تروي «نهى»: «تعبت حظي وحش مفيش راجل بيعيش معايا.. أعمل ايه العيال بتكبر ومصاريفهم بتزيد وأنا مكملتش تعليمي ومحدش راضي يشغلني وكل ما أقدم على شغل بيكونوا عايزين حاجة وحشة وأنا خلاص مش عايزة اتجوز تاني.. عايزة أربي ولادي بالحلال فقط.. فلجأت لإقامة قضايا نفقة على أباء أولادي حتى ينفقوا عليهم ويكفوني شر السؤال والحاجة».

 

التعليقات