الصداع الجنسي بعد العلاقة الحميمة.. معلومات وأسرار

هل سبق وأصبت بالصداع بعد ممارسة الجماع مع الشريك أو أثناءه؟ ما الذي يحدث وما أسبابه؟ إليك أهم التفاصيل والمعلومات حول الصداع الجنسي.

 

الصداع الجنسي: هل هو خطير؟
الصداع الجنسي هو حالة مزعجة قد تصيب الشخص أثناء أو بعد ممارسة العلاقة الحميمة، فما الذي نعرفه عنه؟ التفاصيل فيما يلي:
ما هو الصداع الجنسي؟
 
الصداع الجنسي هو حالة نادرة من الصداع، يتعرض المصاب بها لألم حاد في الرأس مباشرة قبل بلوغ الرعشة الجنسية مع الشريك أو بعدها، وقد يستمر الصداع فترة دقائق أو حتى ساعات.

 

ومن الجدير بالذكر أن الصداع الجنسي يعتبر حالة غير خطيرة، بل مجرد حالة عابرة لدى غالبية المصابين بها، وفي حالات نادرة فقط قد يكون مؤشراً على مشاكل صحية.
أسباب الصداع الجنسي وأعراضه
مع أن الصداع الجنسي قد يحدث في أي مرحلة من عملية الجماع، إلا أن أسباب حدوثه تختلف تبعاً لتوقيت حدوثه:

 

فهناك الصداع الجنسي الذي ينشأ عن تقلص عضلات العنق والرأس، ويأتي مع المتعة والإثارة وزيادة الحركة، ويكون تدريجياً.
 
وهناك الصداع الذي نتج عن الرعشة الجنسية وارتفاع ضغط الدم المفاجئ والذي يتسبب في توسع الأوعية الدموية، وهذا النوع من الصداع يزداد سوءاً مع الحركة، ويكون حاداً ومفاجئاً.
وقد يتعرض المصاب لنوعي الصداع المذكورين انفاً في ذات الوقت.
 
ويعتبر الرجال أكثر عرضة عموماً للتعرض للصداع الجنسي، كما تزداد فرص الإصابة بالصداع الجنسي عند مرضى الشقيقة بشكل خاص.
 

وتشير العديد من الدراسات والبحوث إلى أن حالة الصداع الجنسي لدى ما نسبته 40% من المصابين هي حالة مزمنة على المريض التعايش معها.

التعليقات