الحقيقة وراء اغتصاب فتاة بأزهر أسيوط

صرح مدير إدارة الأمن بجامعة الأزهر فرع أسيوط، إنه لا صحة لما تردد حول اغتصاب فتاة بمبنى المدينة الجامعية، وأنه في هذه الليلة سمع مسئول الإضاءة في مبنى 3 للفتيات صوت صراخ، وتم اكتشاف إصابة فتاة بتشنجات.
وأضاف مدير إدارة الأمن بجامعة الأزهر فرع أسيوط، في تصريحاته: "مسئول النور قال لتلات بنات إن في واحدة زميلتهم بتصوت في الزراعات، وتقريبا عضها كلب فراحوا للمشرفة؛ والأمن قام بدوره وبحث، ولم يجد سوى الفتاة التي أصيب بتشنجات".
وأكد ان الأمن قام بالتمام والبحث عن جميع الفتيات؛ فوجد أن هناك فتاة متغيبة تدعى "ن.ح.ح" من 48 ساعة، وبالفعل تحدثوا إلى أهلها وعلموا أنها في إجازة لمدة 48 ساعة، وأنها أنهارت عندما سمعت أن أصدقائها قالوا إنه تم اغتصابها، وصدمت من إقحامها في هذا الأمر.
ونفت إدارة الجامعة القصص المختلقة بأن هناك جثة لأحد الفتيات أو دخول الشرطة، مؤكدا أن الأمن الإداري هو الذي قام بالبحث في الواقعة، وتم نقل الفتاة المصابة بالتشنجات للمستشفى واستقرت حالتها.

التعليقات