السقا يتفوق على رمضان في مارثون التكاتك.. فلمن تكون الضربة القاضية؟!

أصبحت المقتطفات الموجودة على خلفية التكاتك في الأماكن الشعبية حلم و"تارجت" لعدد كبير من صنّاع الدراما التلفزيونية كل عام. فكل منهم يحلم بأن تتحول بعض المقتطفات من مسلسله إلى جمل مأثورة تزين خلفية التوك توك مع صورة لبطل العمل.. هذا هو مؤشر النجاح الحقيقي في وجهة نظر نجوم المسلسلات بل هو مؤشر التفاعل الحقيقي والاكثر مصداقية في نظر الصناع ومن الجمل التي تم تداولها من مسلسل ولد الغلابة :" " إحنا الصعايدة نار جايدة" و"مهما كان الريح شديد ولد الغلابة ماينحنيش" و"آخر واحد قلل منى قتلته" و"أنا ولد الغلابة مغلوب على أمرى".

 

القصة بدأت بعد تحول حبيشة إلى بطل شعبي تتصدر كلماته خلفيات التكاتك وبعدها حمل رفاعي الدسوقي الراية وبدأت كلماته في الانتشار بنفس الطريقة فاعتبره نجم العمل محمد رمضان نجاح جديد ياضاف إلى رصديه وكان يحرص على التباهي به ونشر كل الصور على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك بشكل مستمر طوال شهر رمضان.
 

زلزال يعترف لـ أمل بحُبه منذ صغره / مسلسل زلزال - محمد رمضان

هذا العام المنافسة أخذت شكل مختلف فقد تفوق "عيسي ..ولد الغلابة" على "زلزال ابن حربي  كرامة" ونجح الأول في الوصول لقلوب سائقي التكاتك والميكروباصات فيما وصل زلزال إلى التيشرتات فقط .
المعركة هذا العام تعتبر محصولة بين المسلسلين "زلزال" و"ولد الغلابة" على نسب المشاهدة بعد أن أعلنت القناتي العارضتين لكل منهما عن تصدر كل منهما نسب مشاهدة القناة هذا العام ففي الارقام التابعة الاحصاءات الخاصة بالقنوات كل من العملين في الصدارة بحسب البيانات الصحفية الصدارة عن كل منهما أما في الشارع فعيسي له الأولولية لدى سائقي الميكروباصات فلمن تكون الضربة القاضية هو السؤال الذي سيتم الاجابة عنه مع نهاية شهر رمضان ..أيام قليلة تفصلنا عن الجولة الأخيرة التي تشهد الضربة القاضية فلمن تكون ..ولد الغلابة أم ولد حرب كرامة؟!.
التعليقات