القاضي للجدة المتهمة بتعذيب "أماني وجنة": "كنتِ بتربي عيالك كده؟"

نظرت محكمة جنح شربين بالدقهلية، اليوم السبت، جلسة محاكمة الجدة صفاء عبد اللطيف، 40 عامًا، المتهمة بتعذيب الطفلة أماني، وتعذيب شقيقتها "جنة" ما أسفر عن وفاتها.

وشهدت الجلسة حضور المتهمة إلى قاعة المحكمة وسط حراسة مشددة، فيما ارتدت المتهمة نقابا لإخفاء وجهها، ووجه رئيس المحكمة سؤالًا للمتهمة بعد إثبات حضورها قائلا: "إنتِ عملتِ كده في أماني يا صفاء؟".. لترد: "أقسم بالله ما عملت كده"، فبادرها بسؤال ثاني: "إنتِ عندك أولاد؟"، فقالت: "أيوه عندي 4 وذكرت أسماءهم"، فرد القاضي: "وكنتِ بتعذيبي أبناءك كده، ولا ده نوع جديد في التربية؟"، فوضعت المتهمة رأسها في الأرض ولم ترد على القاضي".

يذكر أن القضاء ينظر ما تعرضت له الطفلتان في قضيتين منفصلتين، الأولى مقتل الطفلة "جنة" أمام جنايات المنصورة والتي أمرت بعرض المتهمة على مستشفى الأمراض العقلية والنفسية بالعباسية، والثانية أمام جنح شربين بضرب الطفلة أماني.

اتهمت الجدة بتعذيب حفيدتها "الطفلة أماني في قضية اليوم بعد أن نظرت محكمة الجنايات القضية الأولى لها في واقعة تورطها بقتل حفيدتها الطفلة "جنة" شقيقة "أماني، وأمر القاضي خلالها بوضع الجدة مستشفى الأمراض العقلية والنفسية في العباسية لفترة زمنية لبيان مدى "قواها العقلية".

وكانت محكمة جنح شربين بمحافظة الدقهلية قضت، اليوم السبت، بالحبس 3 سنوات مع الشغل والنفاذ على المتهمة صفاء عبد اللطيف، 40 عاما، المتهمة بتعذيب الطفلة أماني، بالقضية رقم ١٥٠٩٨ لسنة ٢٠١٩.

كان اللواء فاضل عمار، مدير أمن الدقهلية، تلقى إخطارًا من اللواء سيد سلطان مدير المباحث الجنائية، بورود إشارة لمأمور مركز شرطة شربين، من المستشفى العام، بوصول الطفلة "جنة" ومقيمة بقرية بساط كريم الدين، التابعة للمركز، مصابة بحروق بأعضائها التناسلية، وكدمات وتورم شديد، وجرى تم نقلها لمستشفى المنصورة الدولي.

بانتقال ضباط المباحث إلى مكان البلاغ، وبسؤال جدها لوالدها، اتهم جدتها لوالدتها "صفاء. ع"، بالتعدي على حفيدتها، بالكي بمناطق حساسة، وتبين من التحريات أن الطفلة وشقيقتها الكبرى من أبوين كفيفين، وانفصلا منذ أربع سنوات، وانتقلا إلى حضانة الجدة للأم بحكم قضائي العام الماضي.

جرى ضبط الجدة المتهمة، وتبين من التقرير الطبي المبدئي للطفلة، أنها تعاني من جلطات بالطرف السفلي، وبها آثار سحجات واعتداء بالظهر والبطن، والحالة العامة دون المتوسطة، كما تبين إصابتها بغرغرينا في القدم، إثر كسر في الساق وتركها 10 أيام دون علاج، ما أدى إلى ضرورة بتر القدم، وإجراء العملية ووضعها بالعناية المركزة حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.

وبتسلم الجد لشقيقة المجني عليها وتدعى "أماني"، تبين ظهور إصابات بها، وجرى تحرير محضر بالواقعة، وبتحويل الطفلة إلى مستشفى شربين، ليتبين وجود آثار حريق بالبطن والقدم، وبأماكن حساسة.

وبالعرض على المستشار خالد ممدوح خضر المحامي العام الأول لنيابات شمال المنصورة، قرر تقييد الواقعة بالجنح، وإحالة القضية إلى محكمة جنح شربين، وحددت لها جلسة اليوم السبت، للنظر، مع تجهيز نسخة من أوراق القضية وتقرير الطب الشرعي وإرفاقهما بالقضية رقم ١٤١٦٧ لسنة ٢٠١٩ جنايات شربين، والمقيدة برقم ١١٤٨ لسنة ٢٠١٩ كلي شمال المنصورة، والمتهمة فيها بتعذيب وقتل حفيدتها "جنة".

التعليقات