واقعة "النقاب والمايوه" في معابد الأقصر.. قصة ضبط سائحتين قبل تصوير مشاهد إباحية

واقعة متجددة يحاول فيها عدد من السائحين الذين لهم أغراض خاصة من تشويه تاريخ مصر بتصوير مشاهد إباحية داخل المناطق الأثرية، الأمر الذي شهدناه في منطقة آثار أهرامات الجيزة من قبل تكرر لكن هذه المرة في جنوب الصعيد.

تعود الواقعة إلى محاولات عدة لسائحتين التسلل بملابس فاضحة لمعابد الأقصر، إلا أن يقظة رجال الأمن والحراس كانت لهم بالمرصاد. حيث نجحت شرطة السياحة والآثار بالأقصر فى القبض على سائحتين إحداهما أمريكية والأخرى أوكرانية أثناء قيامهما بتصوير أفلام إباحية بمعبدى الأقصر والكرنك.

القصة الأولى ، تعود إلى قيام سائحة أمريكية الجنسية بالذهاب إلى معبد الكرنك بملابس غير لائقة، فقامت الأجهزة الأمنية بمنعها من الدخول، إلا بعد أن ترتدى ملابس لائقة، وبالفعل ذهبت وعادت مرة أخرى بملابس لائقة، فسمح لها بالدخول، لكنها استطاعت الدخول إلى صالة الأعمدة بالمعبد، وقامت بخلع ثيابها.

بدأت السائحة الأمريكية بعد خلع ملابسها في التقاط صور لها لاستخدامها بملابس فاضحة وغير لائق ارتدائها في المناطق الأثرية، لاستخدامها فى الدعاية كعارضة أزياء، ما جعل الحراس يتحفظون عليها وإبلاغ شرطة السياحة والآثار، خاصة بعد التحقق من عدم امتلاكها تصريحا بالتصوير الدعائي.

القصة الثانية، تزامنت مع الواقعة الأولى ، ففى نفس الوقت قامت سائحة أوكرانية بالدخول إلى معبد الأقصر، وفوجئ الحراس بقيامها بخلع جلباب كانت ترتديه، لتبقى بمايوه "قطعتين"، بالإضافة إلى ارتدائها نقابًا، وهو ما أثار الريبة والشك لدى رجال الأمن، حيث بدأت في التصوير، وعلى الفور تم التحفظ عليها من قبل شرطة السياحة والآثار.

تم تحرير محضر لكل من السائحتين وتم تحويلهما إلى النيابة العامة لتولى التحقيقات.

التعليقات