"بولتون" أخر الراحلين عن إدارة ترامب.. الأخير طرده بـ"تغريدة"

بات مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون هو آخر الراحلين من إدارة الرئيس دونالد ترامب، بعدما أعلن الأخير إقالة بولتون في تغريدة نشرها اليوم الثلاثاء عبر حسابه بموقع تويتر.

لكن بولتون عاد وكذّب ترامب وأكد أنه هو من تقدم باستقالته، خلافا لما أعلنه الرئيس الأمريكي بأنه طلب من مستشار الأمن القومي تقديم الاستقالة.

وفيما يظهر أن قرار ترامب كان مفاجئًا، كان البيت الأبيض قد أعلن قبيل تغريدة إقالة بولتون أن الأخير سيظهر بصفته مستشار الأمن القومي الأمريكي، في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية مايك بومبيو و زير المالية ستيفن منوشين.

لكن بدأ المؤتمر الصحفي بعد إقالة بولتون بحضور بومبيو ومنوشين دون حضور للمستشار المقال.

وكانت شبكة سي إن إن الأمريكية سلطت الضوء في تقرير سابق على الدور الذي يلعبه جون بولتون في التصعيد الذي حدث مؤخرًا بين الولايات المتحدة وإيران في المنطقة.

وأشارت إلى أن بولتون لم يعترض على أي من الحروب التي تورطت فيها الولايات المتحدة، فقد كان أحد مهندسي الغزو الأمريكي للعراق، ولم يُشكك أبدًا في هذا القرار رغم الخسائر التي تكبدتها بلاده ومنطقة الشرق الأوسط بسبب هذه الحرب، وقال لصحيفة واشنطن إكزامينر إنه لا يزال يعتقد أن الإطاحة بصدام حسين كانت صائبة.

في المقابل، رأى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن حرب العراق كانت أسوأ قرار جرى اتخاذه في تاريخ الولايات المتحدة.

كان بولتون يحث بلاده على شن حرب ضد كوريا الشمالية، قبل فترة وجيزة من توليه منصب مستشار الأمن القومي.

كما دعا بولتون لتنفيذ انقلاب في فنزويلا شارك فيه زعيم المعارضة خوان جوايدو، الذي اعتقد أنه يحظى بدعم كبار الضباط في الجيش، إلا أن الجهود الأمريكية تعثرت.

وأعرب ترامب عن إحباطه إزاء سياسة بولتون شديدة العدائية في فنزويلا، حسبما أوضح مسؤولين بالبيت الأبيض في مايو الماضي.

رأت "سي إن إن" في تقرير منشور في مايو أن حماس بولتون الشديد لاستخدام القوة العسكرية يبدو في غير موضعه، خاصة وأنه عضو في إدارة رئيس دعا طوال الوقت لإنهاء الوجود العسكري الأمريكي وإنهاء الحروب في الشرق الأوسط.

1

 

مُراهق مُتحفظ
تبنى بولتون، 70 عامًا، اراء وأفكار مُتحفظة منذ كان مراهقًا. هو نجل رجل إطفاء ووُلد في بالتيمور، وعمل في الحملة الرئاسية للسياسي الجمهوري باري جولدووتر عام 1964، ثم عمل مع سبيرو أجنيو، نائب الرئيس ريتشارد نيسكون. ودرس القانون في جامعة يال، وعمل في إدارات الرؤساء الجمهوريين منذ الفترة الرئاسية الأولى للرئيس السابق رونالد ريجان.

لفتت سي إن إن إلى رفض بولتون الدائم لفرض أي قيود على القوى الأمريكية، مُشيرة إلى أن أسعد لحظة في حياته وقعت بينما كان يعمل في وزارة الخارجية الأمريكية، واقنع الساسة والمسؤولين الأمريكيين بعدم التوقيع على اتفاقية الانضمام للمحكمة الجنائية الدولية التي أسست عام 2002. وقال إنه شعر في ذلك الوقت وكأنه طفل في عيد الميلاد.

عندما أصبح بولتون مستشارًا للأمن القومي، أكد على أن أي شخص في المحكمة الجنائية الدولية كان يُحقق مع الجنود الأمريكيين أو مسؤولي المخابرات عن جرائم حرب مُحتملة في أفغانستان قد مُنع من الحصول على تأشيرات دخول إلى الولايات المتحدة.

2

 

الصراع مع إيران
كراهية بولتون للنظام الإيراني تعود إلى زمن بعيد. في عام 2015 كتب المسؤول الأمريكي مقالة في صحيفة نيويورك تايمز أكد فيها أن أفضل طريقة للتصدي لشر إيران هي قصفها وشن حرب ضدها، مؤكدًا أن طهران لن تتفاوض مع أي جهة مسؤولة بشأن برنامجها النووي، ولكنها خيبت ظنونه وعقدت اتفاقاً مع إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، بعد محادثات مكثفة تولى مسئوليتها وزير الخارجية وقتذاك جون كيري.

ودعا وزير الخارجية الأمريكي السابق ريكس تيلرسون ومستشار الأمن القومي السابق إتش أر ماكماستر ووزير الدفاع السابق جيم ماتيس إلى الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران، مؤكدين أن كونها دولة عدوانية إقليمية دون اسلحة نووية، أفضل كثيراً من دولة عدوانية إقليمية ذات أسلحة نووية.

بموجب الاتفاق فإنه كان من المفترض ألا تعمل إيران على تخصيب اليورانيوم حتى عام 2030.

ومن جانبها، كانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد صدقت مرارًا وتكرارًا على أن إيران قد التزمت بشروط الاتفاق النووي.

يذكر أنه في أقل من شهر بعد تولي بولتون منصب مستشار الأمن القومي انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وأعلن الرئيس الأمريكي في العام الماضي، وكان بولتون يقف إلى جانبه.

ونتيجة للتوترات المتزايدة مع إيران، كان بولتون هو من أعلن أن الولايات المتحدة سوف تنشر قاذفات قنابل في الشرق الأوسط.

وأشارت "سي إن إن" في تقريرها السابق إلى أن وينستون تشرشل، رئيس الوزراء البريطاني الذي قاد بلاده في عدد من الحروب وقاد أمته إلى النصر في أشد الصراعات فتكاً في التاريخ، أكدت أن المحادثات الدبلوماسية أفضل كثيرًا من الحرب، على عكس بولتون الذي تجنب المشاركة في حرب فيتنام من خلال الانضمام إلى كلية القانون والانضمام إلى الحرس الوطني، ولكنه مع ذلك يدعو بلاده إلى استغلال قوتها، وقد يورطها في كارثة كبيرة.

التعليقات