مفاجأة مدوية بشأن مدرب المنتخب.. هل يعود المعلم لقيادة الفراعنة؟

إقترب الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة عمرو الجناينى من الإعلان عن اسم المدير الفنى للمنتخب الوطنى خلال ساعات بعدما إنحصرت الإختيارات بين الثنائي حسن شحاته المدير الفنى السابق التاريخى لمنتخب مصر وبين إيهاب جلال المدير الفنى لنادى المصري، ليكون خلفاً للمدير الفنى المكسيكى خافيير أجيري والذى تمت إقالته بعد الخسارة من جنوب إفريقيا فى دور ال 16 من بطولة كأس الأمم الإفريقية والتى أقيمت فى مصر.

وفى حال عودة حسن شحاتة المدير الفنى التاريخى السابق للمنتخب والذى حصد ثلاث ألقاب لبطولة كأس الأمم الإفريقية أعوام 2006 و2008 و2010 سيكون عاد لمهنة التدريب بعد عامين و5 شهور من الإبتعاد أى قرابة ال 1000 يوم بعد رحيله عن تدريب بتروجت يوم 28 إبريل 2017.

وكان المعلم قد قام بتدريب العديد من الأندية بعد رحيله عن منتخب مصر عام 2011 ولكن لم يكللوا جميعاً بالنجاح، فبعد رحيله عن الفراعنة قام بتدريب نادى الزمالك وبالفعل قاد الفريق للوصول لنهائي كأس مصر ولكن خسر الفريق أمام نادى إنبي أنذاك ثم تولى تدريب العربي القطرى عام 2012 ولكنها لم تستمر طويلاً ثم قام بتدريب نادى الدفاع الحسنى الجديدى عام 2014 لكنه رحل سريعاً عن تدريب الفريق ثم خاض تجربة إستمرت لمدة عام موسم 2014_2015 بتدريب نادى المقاولون العرب فى 37 مباراة فاز خلالها الذئاب فى 15 مباراة وخسر الفريق فى 13 وتعادل فى 9 مباريات، وفى نفس العام 2016 اتفق المعلم على تدريب طلائع الجيش لكنه لم يستمر ثم كانت أخر تجاربه مع بتروجت والذى قاده فى 10 مباريات فاز خلالها فى 3 وخسر فى 4 وتعادل فى 3 مباريات.

وكانت أخر تجارب المعلم هو الإشراف الفنى على فريق ماورفيرك النمساوى.

وتسعى اللجنة الخماسية التى تدير الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة عمرو الجناينى بالإستقرار على اسم المدير الفنى الجديد لقيادة الفراعنة خلال الفترة المقبلة ليبدأ مبارياته الودية إستعداداً من التوقف الدولى القادم فى أكتوبر بعدما ألغى اتحاد المرة فكرة تجمع المنتخب خلال التوقف الدولى الحالي بسبب عدم وجود جهاز فنى.

وإنحصرت الأسماء فى اتحاد الكرة حول إختيار حسن شحاتة مدرب منتخب مصر السابق والذى يدعمه أغلب اللجنة الخماسية بسبب خبراته الكبيرة وفوزه من قبل ببطولة كأس الأمم الإفريقية ثلاث مرات، بينما يدعم محمد فضل عضو اللجنة الخماسية تواجد إيهاب جلال بسبب ما حققه خلال الأعوام الماضية مع الأندية التى دربها وأيضاً بسبب صغر سنه.

التعليقات