تفاصيل اغتصاب فتاة في حفل مختلط.. حيلة غادرة والجاني مجهول

حيلة ماكرة نصبت لفتاة كويتية وسرعان ما وقعت في شراكها بعد أن أوهمتها صديقتها من نفس الجنسية واستغلت ثقتها فيها، حتى رمت بها بين مخالب ذئب استهلك جسدها بلا رحمة.

الواقعة.. جريمة اغتصاب، ضحيتها فتاة كويتية ذات 22 ربيعا، وقعت فريسة لمجهول في إحدى الحفلات المختلطة في الكويت كانت قد دعيت إليها عن طريق صديقتها، ودفعتها الثقة المفرطة فيها حتى سقطت في الهاوية، بين أنياب ذلك الذئب البشري الذي مزق جسدها باعتداء أثيم دون أن ترى حتى ملامحه، أو تعرف اسمه، وفقا لما روته الضحية في القضية.

البداية كانت بدعوة مسمومة تلقتها الفتاة الضحية من صديقتها لحضور حفل عيد ميلادها، وبعد موافقتها حضرت الفريسة إلى وكر ملذات، حيث البيت الذي تقيم فيه الداعية صاحبة الحفلة، لتفاجأ الأخيرة بأن الحفل مختلط، ويحضره أصناف كثيرة من الجنسين ممن لم تعتد مجالستهم أو حتى الحديث معهم.

ارتابت الضحية من جو الحفل الذي لم تعتد عليه، ولم تتآلف مع الحضور، لاسيما وأن أكثرهم من الشبان وهي بواقع تقاليد مجتمعها المحافظ التي تركت بصمتها في سمتها وأخلاقها لم يرق لها الحال.

لاحظت الفتاة الأولى صديقتها وقد بدا عليها التقوقع وعدم الاندماج مع الحضور، فشجعتها على التأقلم وقدمت لها "حبة" كي تتناولها من أجل أجواء أكثر وناسة وكي لا تكون ثقيلة الظل بين من أرادوا الاستمتاع بجو الحفل.

وقعت وساوس الشيطانة على مسامع صديقتها كوقع كلام الناصح الأمين الذي يرمي إلى صالحها، وسرعان ما استجابت لطلبها وتناولت ما قدمته لها ولكنها دقائق غير مكتملة حتى فقدت الوعي كاملا.

استيقظت الضحية بعد ساعات لتجد نفسها في حجرة موصدة وحدها، عارية ملقاة على سرير وجسدها منتهك بالكامل، إذ تعرضت للافتراس من ذئب لم تعلم هويته، أو ترى وجهه، ولكنها رجحت أن يكون هو صديق الفتاة التي رمت بها بين مخالبه وأيقنت وقتها أنها طيلة الوقت كانت هدفا لخطة حيكت للإيقاع بها ولكن بعد فوات الأوان.

اتهمت الفتاة الضحية صديقتها بخداعها وتقديمها وليمة لشاب افترس براءتها، في بلاغ تقدمت به ووالدها إلى أحد المخافر في الكويت وصنفت القضية جنايات، وفقا لـ صحيفة "الأنباء".

وذكرت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم على موقعها، أنه استنادا إلى مصدر أمني، فإن مواطنا تقدم إلى الأجهزة الأمنية برفقة ابنته البالغة من العمر 22 عاما وتركها تسرد ما وقع لها، حيث قالت إنها تلقت دعوة من صديقة لها لحضور حفل عيد ميلاد مختلط ومحترم «حيل».

وأضافت: "قامت صديقتي- أو التي دعتني إلى الحفل- بتقديم حبة لاريكا للوناسة، وما إن تناولت الحبة حتى غبت عن الوعي"، واكتشفت لاحقا أنها تعرضت للافتراس من قبل شخص مجهول يرجح أنه الصديق الخاص لصديقتها.

التعليقات