النائب العام يحيل جدة الطفلة جنة للجنايات.. ومفاجأة من الطب الشرعى

أصدر النائب العام، بيانًا كشف من خلاله تفاصيل تعذيب الطفلة جنة وشقيقتها أماني، وأمر بإحالة الجدة المتهمة بالتعذيب وقتل “جنة” إلى محاكمة عاجلة أمام محكمة الجنايات.

وننشر  النص الكامل لبيان النائب العام في واقعة الطفلة جنة:

في القضية رقم 14167 لسنة 2019 جنايات شربين، أمر النائب العام بإحالة المتهمة صفاء عبد الفتاح عبد اللطيف إلى محاكمة عاجلة أمام محكمة الجنايات، لضربها وتعذيبها حفيدتيها الطفلتين: جنة محمد سمير، ذات الخمس سنوات، وأماني محمد سمير ذات الست سنوات، وإحداثها إصابات بهما أدت إلى وفاة أولاهما.

وكانت النيابة العام قد تلقت بلاغًا من مستشفى شربين العام بوصول الطفلة جنة محمد سمير مصابة بإصابات في أنحاد مختلفة من جسدها، وحروق بمواضع عفتها، فبادرت بالانتقال للمستشفى وسؤال الطفلة، قبل وفاتها، والتي قررت بقيام جدتها المتهمة بالتعدي عليها وإحداث إصابتها.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة عن انفصال والدي الطفلتين وتولي جدتهما المتهمة صفاء عبد الفتاح عبد اللطيف حضانتهما لفقدان والدتهما الإبصار، واستمعت النيابة إلى أقوال الطفلتين وشهود للواقعة، أكدوا جميعهم على حقيقة دأب المتهمة التعدي الطفلتين المجني عليهما بالضرب والحرق، بينما وضحت الطفلة أماني أن الاعتداء عليها جرى بأدوات صلبة.

وانتدبت النيابة العامة الأطباء المختصين بمصلحة الطب الشرعي لتشريح جثمان المجني عليها جنة محمد سمير، ولتوقيع الكشف الطبي على شقيقتها أماني، وأكدت تقاريرهم إصابة الأولي بحروق نارية من الدرجات الثلاث بالظهر ومناطق عفتها، وكدمات ملتفة حول كاحلها الأيمن ورسغيها نتيجة تقييدها بقوة، وأن تلك الإصابات جرت خلال فترات زمنية متباعة تؤكد الاعتياد والتكرار بقصد التعذيب، وأن وفاتها تعزي إلى تلك الإصابات ومضاعفاتها التي أدت إلى فشل في وظائف جسمها الحيوية وانتهى بهبوط حاد بالدورة الدموية والتنفسية أدت إلى وفاتها.

بينما ثبت للأطباء المختصين بالطب الشرعي إصابة الطفلة الثانية بحروق نارية من الدرجتين الأولى والثانية بمواضع عفتها، وكدمات بأنحاء مختلفة من جسدها ، وأكدوا أن تلك الإصابات حدثت نتيجة التعدي عليها بأدوات صلبة وهو وافق ما قررت به المجني عليها واعترفت المتهمة بضربها وحرقها لحفيدتها باستخدام أدوات صلبة، وادعت أن ذلك الإيذاء البدني لهما كان لتربيتهما.

وأمرت النيابة العامة، بإيداع الطفلة أماني محمد سمير، بدار رعاية اجتماعية بالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي، لتوفير بيئة ملائمة لها من النواحي الصحية والنفسية.

وحققت الناية العامة فيما أثير بشأن وقوع اعتداء جنسي على الطفلتين، ونفت التحقيقات صحة ما أثير، إذ أكدت تقارير مصلحة الطب الشرعي خلو جسد الطفلتين، مما يشير إلى تعرض أيهما لأي اعتداءات جنسية.

وتناشد النيابة العامة المواطنين بالتدقيق في كل ما ينشر وعدم تدوال أخبار دون التأكد من صحتها لما ذلك من ضرر على السلم العام.
 

التعليقات