القصة الكاملة لانفجار لبنان المهول.. 3 فرضيات لأسباب الحادث

هزت انفجارات متتالية الثلاثاء العاصمة اللبنانية، ما أدى إلى وقوع مئات الضحايا بين قتلى ومصابين، حسبما أفاد مسؤولون لبنانيون.

ووقعت الانفجارات في مرفأ بيروت وأُرسلت أعمدة من الأدخنة برتقالية اللون في سماء العاصمة اللبنانية. ولَم يعرف بالتحديد سبب تلك الانفجارات التي أدت أيضا إلى تهشيم نوافذ بنايات على بعد عدة أميال من المرفأ.

وجاءت الانفجارات في وقت يمر فيه لبنان بأزمة اقتصادية طاحنة وتوترات بين حزب الله والاحتلال الإسرائيلي وقبل عدة أيام من النطق بالحكم في قضية اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري في ١٤ فبراير ٢٠٠٥.

ودخل محافظ بيروت القاضي مروان عبود فوجي، في نوبة بكاء خلال تفقده موقع انفجار مرفأ بيروت بالعاصمة اللبنانية، مساء اليوم الثلاثاء.

انفجار أشبه بهيروشيما ونجازاكي
تفقد المحافظ موقع انفجار مرفأ بيروت، مساء اليوم الثلاثاء، مؤكدًا أنه ليس لديه إي معلومات أولية بشأن الحادث او أسباب وقوعه.

ووصف محافظ بيروت، في تصريحات لشبكة "سكاي نيوز" الحادث بما وقع في اليابان أثناء الحرب العالمية الثانية حيث قصفت الولايات المتحدة جزيرتي نجازاكي وهيروشيما بالقنبلة النووية، قائلاً: "الانفجار يذكرني بما حدث في اليابان".

وأكد أن فريقًا للإطفاء ذهب في مهمة لإخماد حريقًا اندلع قبل الانفجار، وسرعان ما وقع الانفجار دون وجود أي معلومات عنهم بعد.

وأضاف أنه يتواجد للوقوف على حجم الأضرار الذي خلفه الحادث، والبحث عن رجال الإطفاء الذين فقدوا في الانفجار.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر لحظة الانفجارات وكذلك الحطام الذي خلقته.

٣٠ فرقة إنقاذ لنقل المصابين والقتلى
أعلن الصليب الأحمر اللبناني، أن أكثر من 30 فرقة إسعاف تشارك في عمليات نقل الجثامين والمصابين جراء الانفجار المدوي الذي وقع في الميناء البحري للعاصمة بيروت، في حين تواصلت مناشدات المستشفيات والمراكز الطبية في بيروت لسرعة التبرع بالدم في ضوء الأعداد الكبيرة من المصابين الذين يتم استقبالهم.

وشارك العديد من فرق الإطفاء والآليات العسكرية التابعة للقوات المسلحة اللبنانية في نقل المصابين جراء الانفجار، كما بدأت الطائرات المروحية التابعة للجيش في إطفاء الحرائق الكبيرة التي لا تزال مشتعلة داخل نطاق الميناء البحري للعاصمة والذي شهد وقوع الانفجار.

من جانبه أعلن رئيس مجلس الوزراء اللبناني الدكتور حسان دياب، يوم غد الأربعاء يوم حداد وطني على ضحايا الانفجار في مرفأ بيروت، حسبما ذكرت الوكالة الوطنية اللبنانية.

وتفقد دياب يرافقه وزيرا الداخلية والبلديات محمد فهمي والأشغال ميشال نجار، موقع الانفجار في مرفأ بيروت.

ودخل محافظ بيروت القاضي مروان عبود فوجي، في نوبة بكاء خلال تفقده موقع انفجار مرفأ بيروت بالعاصمة اللبنانية، مساء اليوم الثلاثاء.

انفجار أشبه بهيروشيما ونجازاكي
تفقد المحافظ موقع انفجار مرفأ بيروت، مساء اليوم الثلاثاء، مؤكدًا أنه ليس لديه إي معلومات أولية بشأن الحادث او أسباب وقوعه.

ووصف محافظ بيروت، في تصريحات لشبكة "سكاي نيوز" الحادث بما وقع في اليابان أثناء الحرب العالمية الثانية حيث قصفت الولايات المتحدة جزيرتي نجازاكي وهيروشيما بالقنبلة النووية، قائلاً: "الانفجار يذكرني بما حدث في اليابان".

وأكد أن فريقًا للإطفاء ذهب في مهمة لإخماد حريقًا اندلع قبل الانفجار، وسرعان ما وقع الانفجار دون وجود أي معلومات عنهم بعد.

وأضاف أنه يتواجد للوقوف على حجم الأضرار الذي خلفه الحادث، والبحث عن رجال الإطفاء الذين فقدوا في الانفجار.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر لحظة الانفجارات وكذلك الحطام الذي خلقته.

نفي إسرائيلي
نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول إسرائيلي نفيه وجود أي علاقة لإسرائيل بالانفجار الضخم الذي هزّ مرفأ بيروت اليوم.

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه، إن "إسرائيل ليست لها أي علاقة بالحادث".

من جهته، قال وزير الخارجية الإسرائيلي جابي أشكينازي في حديث للقناة الـ 12 للتلفزيون الإسرائيلي إن الانفجار من المرجح أن يكون ناجمًا عن حريق في المرفأ.

عون يدعو لاجتماع لمجلس الأمن
ومن جانبه، دعا الرئيس اللبناني ميشال عون المجلس الأعلى للدفاع إلى اجتماع طارئ مساء اليوم في القصر الجمهوري في بعبدا، لمتابعة الانفجار الذي وقع بمرفأ بيروت.

وتابع الرئيس عون الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، وأعطى توجيهات لكل القوى المسلحة بالعمل على معالجة تداعيات الانفجار وتسيير دوريات في الأحياء المنكوبة من العاصمة والضواحي لضبط الأمن.

وطالب عون بتقديم الإسعافات إلى الجرحى والمصابين على نفقة وزارة الصحة، وتأمين الإيواء للعائلات التي تشردت نتيجة الأضرار الهائلة التي لحقت بالممتلكات جراء الانفجار.

وتسبب الانفجار في وقوع عشرات القتلى وإصابة أعداد كبيرة، كما أسفر عن الكثير من الأضرار المادية في موقع الحادث.

خبير عسكري يضع فرضيات لتفسير الانفجار
فيما وضع الخبير العسكري اللبناني والعميد المتقاعد خليل الحلو، عدة فرضيات لتفسير أسباب انفجارات بيروت الهائلة.

واستبعد الخبير العسكري أن يكون انفجار مرفأ بيروت قد نجم عن وجود مفرقعات، كما أشارت المعلومات الأولية.

وأوضح، في حديث لوسائل الإعلام، أنه "لا يستبعد أن يكون الانفجار نجم عن قصف أو انفجار مواد خام متفجرة".

ولا تزال الأنباء المتعلقة بسبب الانفجارين المتتالين اللذين هزا العاصمة اللبنانية بيروت، متضاربة، نظرًا لضخامة أحدهما وغرابة شكل الغيمة التي خلفها، إلى جانب الآثار المدمرة التي تركها على أحياء العاصمة.

التعليقات