أفضل تشكيل يقود الأهلي نحو التاسعة الأفريقية".. "عودة الحاجز"

على القهاوي والكافيهات وبمجرد فتح ميركاتو انتقالات اللاعبين، نبدأ في سماع همسات الجماهير ورغباتهم في التشكيل الذي يحلم به كل مشجع لفريقه، وحلم شراء ناديهم المفضل للاعبين جدد يستطيعون حمل التيشيرت والدفاع عن شعارهم وتحقيق البطولات.
 
وهذا موقف متكرر نراه جليا مع كل موسم انتقالات "شتوية كانت أو صيفية"، وهو ما يحدث الآن مع  جماهير القلعة الحمراء في ظل الرغبة الجامحة في التتويج بلقب التاسعة المشؤومة لدوري أبطال أفريقيا، بعد خيبة أمل لضياعها عامين متتالين 2017 و 2018 رغم الوصول للنهائي.
 
حلم الجماهير يبدو واقعى هذا العام، فرغبتهم واضحة بجلب نواقص الفريق سواء مهاجم مخضرم وهداف الفرصة الواحدة بالإضافة لمدافع صلب يستطيع حل مشكلة الهفوات الواضحة في دفاع الفريق في الفترة الأخيرة، وبالأخص لقاء بلاتنيوم ستارز في الجولة الرابعة بدوري أبطال أفريقيا.
 
الإصابات الطويلة بالأهلي، أشعلت نداء الجماهير بتدعيم الفريق ببعض اللاعبين، وواقعية المطالبات بدت في اللاعبين المطلوبين بالإسم، حيث يتمنى جماهير المارد الأحمر في عودة المدافع أحمد حجازي خاصة في ظل هبوط فريقه ويست بروميتش الانجليزي بالإضافة إلى جلوسه احتياطيا غالبية المباريات.
 
الجماهير ينادون بموليكا مهاجم مازيمبي، والذي يعد المهاجم الأبرز على الساحة الأفريقية، أو بديله بليسينج إليكي وهو رغبه المدير الفني للقلعة الحمراء السويسري رينيه فايلر.
 
وختم الشيخ طه إسماعيل تصريحاته قائلا: «الأهلى فى حاجة لضم مهاجم مقاتل وقناص خلال شهر يناير الجارى، يجب أن يتصف المهاجم بالقدرات البدنية العالية والقدرة على التحكم والسيطرة على الكرة، وتسجيل الأهداف بالطبع، وإرهاق مدافعى المنافسين».
 
نستعرض «تشكيل الحلم» الذي يتمناه كثير من الجماهير ويروا فيه قادرا على تحقيق طموحاتهم.
 
حراسة المرمى: محمد الشناوي
المدافعين: أحمد فتحي – رامي ربيعة – أحمد حجازي – علي معلول
وسط الملعب: أليو ديانج – حمدي فتحي
ثلاثي هجومي: حسين الشحات – يوسف بلايلي – رمضان صبحي (كهربا).
الهجوم: موليكا (أجايي)
التعليقات