حكاية أول مشهد جنسي في السينما عبر تاريخها

ازدادت المشاهد المثيرة والجنسية بشكل ملحوظ خلال السنوات الماضية بالعديد من الأعمال السينمائية فى عالم هوليوود، وعادة ما تجد هذه النوعية من المشاهد انتقاد البعض، ومن أبرز هذه الأفلام: "Fifty Shades of Grey" الذى أثار ضجة كبيرة فور عرضه، و"Cat People" الذى عُرض فى فترة الثمانينات، كذلك "Don Jon" و"The Specialist"، وآلاف الأفلام، لكن ما هو أول مشهد جنسى تم تقديمه فى السينما على الإطلاق.

بحلول عام 1933، تفاجأ المعنيين بالسينما بوصول أول مشهد سينمائى "جنسى" للشاشات، وهو ما أثار الكثير من الجدل فى ذلك الحين، وكان هذا المشهد ضمن أحداث فيلم "Ecstasy" وهو فيلم تشيكى تدور أحداثه حول امرأة متزوجة رجل عجوز، إلا أنها تقع فى غرام مهندس شاب، والفيلم قامت ببطولته الممثلة النمساوية الأمريكية هيدى لامار مع عدد كبير من النجوم، من أبرزهم اريبيرت موج وايميل زيرمان و زفونيمير روجوز، وغيرهم.

وجاءت خطوة ظهور أول مشهد "جنسى" على الشاشة بمثابة صدمة كبيرة، وخروج عن المشاهد المألوفة بعالم السينما بالنسبة للكثيرين، ففى ذلك الوقت لم يكن صناع السينما فى العالم كله مستعدين لأخذ هذه الخطوة الصعبة والجريئة.

أول مشهد جنسى فى السينما

التعليقات