قصة معجزة صناعية على ارض الروبيكي .. " مجمع صناعي عالمي"

تعد مدينة الجلود الجديدة بالروبيكى أحد اهم المدن الصناعية المتخصصة والتي تم تصميمها وفق أحدث المعايير العالمية.

وتولي القيادة السياسية لهذه الصناعة اهتماماً كبيراً بهدف جعل مصر مركزاً استراتيجياً لصناعة الجلود ليس على المستوى المحلى أو الإقليمي فقط وانما على المستوى الدولي أيضا، وذلك من خلال تحقيق التكامل بين سلاسل القيمة في صناعة الجلود المصرية للوصول الى منتج عالى الجودة قادر على المنافسة في السوقين المحلى والخارجى.

الهدف من إنشاء مدينة الروبيكي لم يكن مجرد نقل الورش والمدابغ من مكان إلي مكان أخر، بل كان الهدف إنشاء منظومة جديدة متكاملة على طراز عالمي ومجهزة بأحدث التكنولوجيا العالمية في مجال دباغة الجلود لتكون مركزاً محورياً في صناعة الجلود، وكافة المنشآت بالمدينة ملتزمة بالقواعد التي من شأنها الحفاظ على الشكل العام للمدينة وتجنب العشوائية في الإنشاء وتقليل الآثار البيئية الناتجة عن الإنتاج.

وقامت وزارة الصناعة بتشكيل هيكل ادارى منبثق من شركة القاهرة للاستثمار والتطوير العمرانى والصناعى لمتابعة عمليات التشغيل ومدى الالتزام بتنفيذ اجراءات التعاقد فضلا عن الحفاظ على الشكل الحضاري للمدينة من نظافة وصيانة وتجميل.


مدينة الروبيكي مقامة على مساحة 490 فدان، وتضم ثلاث مراحل بدءاً من دباغة الجلود والمنتجات الوسيطة وصولاً للمنتجات النهائية، وقد بلغ اجمالى الاستثمارات التي ضختها الحكومة فى هذا المشروع حتى الان حوالى 2.3 مليار جنيه، وقد وافق مجلس الوزراء مؤخراً على طلب الوزارة بشأن اعتماد 200 مليون جنيه ضمن المرحلة العاجلة الأولى لتأهيل محطة الصرف الصناعى بالمدينة لاستيعاب التوسعات المستقبلية ومواكبة معايير البيئة العالمية.

و تم الانتهاء من المرحلة الاولى للمشروع باجمالى 213 وحدة إنتاجية لـ 95 مستثمر على مساحة 176 فدان، وجارى حاليا استكمال الإنشاءات الإضافية بالمرحلة الأولى والتى تشمل 28 مصنع لإنتاج الغراء لـ44 مستثمر بتكلفة تصل إلى حوالى 200 مليون جنيه، كما سيتم استكمال إنشاء وحدات إنتاجية لدباغة الجلود بالمرحلة الثانية للمشروع بإجمالي 87 وحدة بتكلفة قدرها 300 مليون جنيه .

و تم الانتهاء من ترفيق 69 فداناً بالمرحلة الثانية للمشروع وسيتم طرحها خلال الفترة القريبة المقبلة للصناعات المرتبطة بدباغة الجلود، هذا فضلا عن المرحلة الثالثة والتى تقدر مساحتها بـ 205 أفدنة حيث سيتم ترفيقها وتخصيصها لانشاء مصانع لانتاج المصنوعات الجلدية خاصة فى ظل توجه الوزارة نحو زيادة القيمة المضافة للمنتج النهائي وتصدير منتجات تامة الصنع وذلك تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية والمتعلقة بسد الفجوة الاستيرادية وزيادة الاعتماد على الصناعة الوطنية.

و يجرى حاليا دراسة تخصيص 800 فدان بجوار مدينة الجلود بالروبيكى لنقل ما يقرب من 17 الف و600 ورشة منتجة للمصنوعات الجلدية مقامة بمناطق عشوائية على مستوى الجمهورية منها 13 ألف و400 ورشة بمنطقتى الموسكى وباب الشعرية ، بهدف تجميعها فى مكان واحد، وذلك تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية فى القضاء على العشوائيات بالمناطق السكنية .

التعليقات