القصة الكاملة لمقتل "مصريين" في السعودية.. اجتماع عاجل والمملكة تحقق

 

عقدت وزيرة الهجرة نبيلة مكرم اجتماعا عاجلا مع عضو لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان المصري محمد الغول، للوقوف على آخر مستجدات مقتل مواطنين مصريين على يد مواطن سعودي.
وذكرت الوزيرة، أن السلطات السعودية تواصل تحقيقاتها مع الجاني، مؤكدة أنه سيلقى عقابه وفق القوانين السعودية، كما يجري الآن تشريح الجثتين في إطار استكمال التحقيقات، لإعادة الجثمانين بأسرع وقت، وهناك محاولات جادة من الجهات المعنية ليكون ذلك قبل العيد، وإذا حالت الإجراءات دون ذلك نظرا لإغلاق العديد من المؤسسات الحكومية بالمملكة وتداعيات وباء كورونا، سيتم في أسرع وقت ممكن.
الحكاية بدأت حيث لقى مصريان اثنان مصرعهما في السعودية رميا بالرصاص، بعد مشادة مع شخص سعودي، وذلك بعد أن نشبت مشاجرة حادة بينهما وبين المواطن السعودي تحولت إلى جريمة جنائية، وسلم مرتكب الجريمة نفسه إلى السلطات واعترف بارتكابه الواقعة.

وعن تفاصيل الواقعة، سرد أحمد محمود، أحد أهالى قرية البطحة ” مسقط رأس الضحايا ” تفاصيل الواقعة قائلا، إن عز الدين محمد عبد الشافي، وابن عمه عادل عبداللاه حسين، من أبناء قرية “البطحة” العاملين في المملكة السعودية، لقوا مصرعهم على يد مواطن سعودي بسبب خطأ في أعمال السباكة التي كانوا يجرونها.

وأضاف أن المجني عليهما يعملان في المملكة السعودية، ودب الخلاف بينهم وبين صاحب العمل السعودي، للخلاف على ماسورة سباكة خلال عملهم.

وأشار إلى أن صاحب العمل طالبهم بالعمل في ماسورة السباكة فما كان منهم سوا أن تحدثوا معه قائلين: “هذا العمل ليس عملنا أو صنعتنا”.

وتابع أن السعودي توجه إلى سيارته وظن المجني عليهما أنه رحل، قبل أن يعود ببندقيته الألية وأطلق عليهما الرصاص من الخلف بينما هما منشغلان في عملهما.

وأوضح أنهم علما بتفاصيل الحادث من شقيق المجني عليه الأول والذي يعمل أيضًا بالسعودية بعد أن أخبره خفير الموقع “سوداني الجنسية” بالواقعة.

 

 
فيما أعلنت نبيلة مكرم وزيرة الهجرة، في بيان لها، أنها تتابع جريمة مقتل مصريين اثنين بالرصاص، وأهابت المواطنين عدم الانسياق وراء أي أخبار غير دقيقة على مواقع التواصل الاجتماعي، مشددة على المتابعة الفورية لأي حادث يتعرض له المواطنون بالخارج من قبل كافة أجهزة الدولة المعنية.

وأكدت الوزيرة “مثل هذه الحوادث تصدر عن فرد ولا تعبر عن المجتمع السعودي، الذي يتعامل مع المصريين على أنهم أخوة أشقاء تجمعهم روابط تاريخية”، مضيفة: “أننا نثق في القضاء السعودي وأن الجاني سينال جزاءه وفقا للقوانين الحاكمة بالمملكة العربية السعودية”.

التعليقات