الظهور الأول.. ماذا قدم المصري مرموش ليقتحم "دكة" بوندسليجا؟

في مفاجأة غير متوقعة، ظهر اسم المهاجم المصري الشاب عمر مرموش على دكة بدلاء فريق فولفسبورج الألماني، خلال مواجهته أمام أوجسبورج، في جولة استئناف دوري الدرجة الأولى الألماني.

وعادت منافسات "بوندسليجا" اليوم الخمس، بست مواجهات افتتحت بها الجولة السادسة والعشرين، بعد ما يقرب من شهرين من توقف المنافسات، بسبب تفشي مرض "كوفيد-19" المعروف عالميًا بكورونا المستجد.

فاز فولفسبورج على مضيفه أوجسبورج بهدفين مقابل هدف، ورغم عدم مشاركته في اللقاء، إلا أن ظهور مرموش لأول مرة على دكة بدلاء فريقه يمثل خطوة مميزة في مشواره الاحترافي، الذي بدأه مبكرًا.

عمر مرموش البالغ من العمر 21 عامًا بدأ مشواره الكروي بين صفوف ناشئي وادي دجلة، وأظهر مستويات مبهرة، حيث حصل على لقب هداف دوري منطقة القاهرة للناشئين مواليد 1999 عام 2016، برصيد 44 هدفًا، سجلها في 22 مباراة فقط.

تألق مرموش الملفت دفع أحمد حسام "ميدو" المدير الفني لفريق وادي دجلة عام 2016 للاعتماد عليه في الفريق الأول، وشارك المهاجم الصاعد في 17 مباراة بمسابقتي الدوري المصري الممتاز وكأس مصر، وسجل 3 أهداف، رغم مشاركته أساسيًا في مواجهات معدودة.

الموهبة المصرية جذبت أنظار العديد من الأندية الأوروبية، لينتقل المهاجم الصاعد إلى صفوف فولفسبورج الألماني عام 2017، ويبدأ مشاركاته تدريجيًا مع فريق الناشئين، ثم الفريق الرديف.

تطورت مشاركات المهاجم المصري تدريجيًا، فشارك في 17 مباراة بقميص الفريق الرديف في موسم 2017/2018، وسجل 4 أهداف، بينما تراجعت مشاركاته في الموسم الماضي بسبب الإصابة، قبل أن يعبر عن نفسه بشكل مثالي في الموسم الحالي.

غاب مرموش عن انطلاقة الموسم، قبل أن يشارك تدريجيًا في 6 مباريات كبديل، سجل خلالها هدفًا وحيدًا، لكنه استعاد عافيته في النصف الثاني من الموسم، وشارك أساسيًا في ثماني مواجهات من المواجهات التسعة الأخيرة التي لعبها رديف فولفسبورج في دوري القسم الرابع.

سجل مرموش ثمانية أهداف وصنع هدفين في تلك المواجهات، وكان نجمًا للمواجهة التي اكتسح بها فريقه رديف هانوفر بخماسية نظيفة، حيث سجل ثلاثة أهداف "هاتريك" كما سجل هدفين في شباك رديف فيردر بريمن ومثلهما في شباك نوردرشديت، قبل توقف المنافسات بسبب تفشي فيروس كورونا.

المستويات الرائعة التي قدمها المهاجم المصري دفعت أوليفر جلاسنر لمنحه فرصة جديدة لدخول قائمة الفريق الأول، قد تمثل خطوة هائلة في مشواره الاحترافي.

التعليقات