حقيقة فيديو تعذيب شاب لوالدته العجوز.. "أجبرها على زحف السلم"

كشفت تحقيقات «النيابة العامة»، حقيقة المقطع المتداول بإساءة نجل سيدة مُسنَّة إليها.

وذكرت النيابة العامة في بيان لها اليوم الخميس: إذ رصدت «وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام»، تداولًا واسعًا لمقطع يُظهر سيدة مسنة كأنها تُجبَّر على الزحف على أدراج عقار، واتهام نجلها بإجبارها على ذلك وإساءته إليها، وبعرض الأمر على النائب العام أمر بسرعة التحقيق لكشف حقيقة الواقعة.

وتابعت: "إذ تمكنت التحقيقات الأولية من تحديد السيدة ونجلها، فاستدعتهما «النيابة العامة» لسؤالهما فنفت السيدة اتهام نجلها بأيِّ اتهام، مؤكدةً حُسنَ رعايته لها وإحسانَه إليها وإقامتَها معه منذ خمسة وعشرين عامًا".

وأوضحت: "المقطع صوَّره نجلُها لها في غضون سبتمبر عام ٢٠١٩ خلال محاولتها بإرادتها الانتقال إلى وحدة سكنية أخرى بذات العقار، وذلك ليرسله إلى شقيقته المقيمة خارج البلاد لتطمئن على حالتها، وقد أكد الابن ذات الأقوال منكرًا ما نُسب إليه من اتهام، نافيًا علمه بشخص من نشر المقطع، فأمرت بإخلاء سبيله".

 

كواليس نشر الفيديو
القصة وقعت في قرية أبو نجم التابعة للعباسة مركز أبو حماد بمحافظة الشرقية، وتبين أن الأم هي الحاجة فكرية مصطفى البهواشي، ومن صورها وبطل تلك الفيديو هو ابنها سعيد غنيم عبد الحميد، وحدثت الواقعة في بيتها منذ حوالي 8 أشهر، وظهرت اليوم على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب خلافات حديثة نشبت بين الابن وشقيقته، ما جعلها تنشر الفيديو لتنتقم منه، واستدعت الشرطة سعيد بحضور عمدة القرية لتسأله فيما تم تداوله.

 

استنجاد الأم ليخرج نجلها
من جديدة انتشر فيديو مؤثر لـ"الحاجة فكرية" وهي تطلب العفو لنجلها، حيث ذهبت إلى مركز الشرطة وظلت أمامه تطلب الصفح، وروت باكية تفاصيل الفيديو، مؤكدة أن المشهد كان في نطاق المزاح، ولم يقصد الابن نهرها أو إهانتها، وقالت إنها تمكث معه منذ وفاة والده: "هو اللي مربيني وقاعدة عنده، هو اللي بيأكلني ويشربني، أنا قاعدة مستنياه والنبي خرجهولي"، مشيرة إلى أنه جعلها تذهب للعمرة 8 مرات، وأنها حجت بيت الله الحرام.

التعليقات